«منظمة التعاون والتنمية» تعلّق انضمام روسيا بسبب الأزمة مع أوكرانيا

عربي و دولي
16 مارس 2014wait... مشاهدة
«منظمة التعاون والتنمية» تعلّق انضمام روسيا بسبب الأزمة مع أوكرانيا
رابط مختصر

الرباط – العرب الاقتصادية –

علقت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية عملية انضمام روسيا ورغبتها في تعزيز التعاون مع أوكرانيا.
فيما خطى صندوق النقد الدولي أولى خطواته باتجاه تقييم المساعدات الممكنة لاقتصاد أوكرانيا، حيث قال ناطق باسمه أمس، إن بعثة له حققت تقدماً جيداً أثناء مهمة لتقصي الحقائق في كييف وانها ستناقش قريباً الوضع الاقتصادي لأوكرانيا مع ادارة الصندوق. 
وكان فريق من الصندوق وصل إلى كييف الأسبوع الماضي لتقييم الوضع الاقتصادي للبلاد ومناقشة برنامج محتمل للانقاذ المالي. 
وصرح الناطق باسم صندوق النقد، جيري رايس، للصحافيين «ما أفهمه هو ان المناقشات في كييف حققت تقدماً جيداً وانه حدث تبادل جيد جداً للاراء»، مضيفاً ان بعثة الصندوق ستختتم مهمتها في كييف قريباً جداً وربما اليوم الجمعة.
وذكرت الحكومة الجديدة في أوكرانيا انها في حاجة ماسة الى أموال لتغطية النفقات وتفادي عجز محتمل عن سداد التزاماتها.
وفي هذا الوقت، أعلنت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية تعليق عملية انضمام روسيا «في الوقت الحاضر» ورغبتها في تعزيز التعاون مع اوكرانيا. وقالت في بيان «على اثر اجتماع لمجلس ادارتها في 12 آذار/مارس 2014 ارجأت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية الانشطة المرتبطة بعملية انضمام روسيا الاتحادية الى المنظمة في الوقت الحاضر»، مضيفة انه تم أيضاً «الموافقة على ان ترد منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية بالإيجاب على طلب أوكرانيا تعزيز تعاونها القائم بشكل اكبر». 
ولا تزال اسواق المال العالمية تعاني من تداعيات الأزمة الأوكرانية، حيث ارتفعت أسعار الذهب لأعلى مستوى في 6 أشهر متجاوزة 1370 دولاراً للأوقية (الأونصة) أمس مواصلة مكاسبها في الجلسة السابقة حيث عزز التوتر السياسي في أوكرانيا جاذبية المعدن النفيس كملاذ آمن مع انخفاض الدولار لأدنى مستوى في عامين ونصف مقابل اليورو.
ووافق الاتحاد الأوروبي الأربعاء على إطار عمل لأول عقوبات من جانبه على روسيا منذ الحرب الباردة في علامة على التضامن مع واشنطن في مسعاها لمعاقبة روسيا على سيطرتها على منطقة شبه جزيرة القرم الأوكرانية.
وقالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أمس إن روسيا تواجه خطر تكبد أضرار سياسية واقتصادية «هائلة» إذا رفضت تغيير نهجها بخصوص أوكرانيا في أقوى تصريحات لميركل منذ بدء الأزمة. وسجل سعر الذهب في المعاملات الفورية أعلى مستوى له منذ 10 أيلول بلغ 1374,85 دولاراً للأوقية وبحلول الساعة 10:45 بتوقيت غرينتش ارتفع 0,4 في المئة إلى 1371,50 دولاراً للأوقية.
وارتفع سعر العقود الآجلة للذهب في بورصة كومكس تسليم نيسان 1,40 دولار إلى 1371,90 دولاراً للأوقية.
واستأنف النحاس تراجعه أمس إثر تعافٍ وجيز في السابق وذلك مع تصاعد المخاوف بشأن اقتصاد الصين أكبر مستهلك للمعدن في العالم بعد صدور بيانات تظهر تباطؤاً في الناتج الصناعي. 
وكانت خسائر كبيرة للمعدن المستخدم في قطاعي الكهرباء والإنشاءات في وقت سابق هذا الشهر قد دفعت الأسعار للانخفاض 12 في المئة هذا العام. وفقد النحاس أكثر من 8 في المئة من قيمته منذ يوم الجمعة لمخاوف من تباطؤ اقتصادي ومشاكل ائتمان في الصين.
وبحلول الساعة 10:41 بتوقيت غرينتش تراجع النحاس إلى 6480 دولاراً للطن بانخفاض 0,4 في المئة عن إغلاق الأربعاء البالغ 6505 دولارات. وسجلت الأسعار أدنى مستوى في 44 شهراً عندما بلغت 6376,25 دولاراً خلال معاملات الأربعاء قبل أن تتعافى لتغلق على أول صعود منذ يوم الجمعة.
وسجل اليورو ذروة جديدة في عامين ونصف العام مقابل الدولار الأميركي أمس حيث نالت المخاوف بشأن النمو الصيني والتوتر السياسي في أوكرانيا من محاولة تعاف للأصول التي تنطوي على مخاطر.
وسجل اليورو 1,3967 دولار وبدا في طريقه لاختبار مقاومة فنية عند 1,40 دولار في علامة محتملة على أن العملة تستعيد وضعها كملاذ آمن عقب أزمة الديون السيادية الطويلة بمنطقة اليورو. ويكتسب التعافي الاقتصادي بالمنطقة قوة دافعة فيما يبدو حتى في وقت يواجه فيه البنك المركزي الأوروبي ضغطاً لمزيد من التيسير في السياسة النقدية للتصدي لمخاطر انكماش الأسعار.
وقال إيان ستانرد الخبير الاستراتيجي لدى مورغان ستانلي في لندن «الرسائل السياسية والبيانات تدعم اليورو ونعتقد بأن هذا سيسمح له بمواصلة الصعود».

عذراً التعليقات مغلقة