موخاريق: أزمة شركة "سيتي باص" بفاس في طريقها للحل

غير مصنف
22 يوليو 2013wait... مشاهدة
موخاريق: أزمة شركة "سيتي باص" بفاس في طريقها للحل
رابط مختصر

فاس – المغرب – العرب الاقتصادية
بعد أن عان مستخدمو شركة “سيتي باص” منذ ما يزيد عن ثلاثة أشهر إثر دخولهم في صراع مع إدارة الشركة التي قررت طردهم بصفة جماعية، بدأت ملامح انفراج الأزمة تلوح في الأفق

اجتماع مع ميلود موخاريق

وحسب موقع منارة فقد استقبل الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل ميلود موخاريق ،  يوم السبت 20 يوليوز  2013  بمقر الأمانة العامة للإتحاد بالدار البيضاء بعض أعضاء المكتب النقابي لشركة “ستي باص” ، خلال هذا اللقاء ، قدم أعضاء المكتب للأمين العام عرضا حول المراحل السلبية ، التي قطعها ملف الطرد التعسفي الجماعي ، التي اتخذته شركة سيتي باص في حق 501 عامل ، بسبب تعنت رب العمل و تجاهل السلطات المحلية لحل هذه المعضلة و المعاناة التي يعانون منها مع زوجاتهم و أبنائهم منذ 3 أشهر ، كما تم استعراض المحطات و المواقف التي خاضوها ،بدعم من الإتحاد الجهوي للاتحاد المغربي للشغل بفاس وما لقوه من تعنيف من خلال  تدخلات القوات الأمنية عند وقفاتهم الإحتجاجية و مسيراتهم .

بوادر انفراج الأزمة في الأفق

في المقابل أعرب ميلود موخاريق الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل عن تضامن القيادة و الإتحادات الجهوية و الجامعات الوطنية و المنظمات الدولية مع مستخدمي “سيتي باص” و طمأنهم على أن ملفهم في أيادي آمنة و هي الآن فوق مكتب رئيس الحكومة و مكتب وزير الداخلية  كما أبلغهم أن رجوع جميع مطرودي شركة سيتي باص فاس أصبح مسألة حتمية بدون قيد أو شرط و سوف يعرف بحر هذا الأسبوع أخبارا سارة  .

كرنلوجيا الأحداث

و تعود بداية الحدث إلى شهر غشت من السنة الماضية حينما أعلنت الجهات المسؤولة عن افلاس الوكالة و فتح الأظرفة حيث رست الصفقة على شركة “سيتي باص” من اجل التدبير المفوض لقطاع النقل الحضري بفاس.
بعد ذلك انفجرت الاوضاع بالشركة حيث أن المستخدمين الذين كانوا يكنون الولاء للعمدة شباط و لنقابته الاتحاد العام للشغالين قرروا النزوح إلى نقابة الاتحاد المغربي للشغل انتقاما من شباط ،بعد أن تملص هذا الأخير ومعاونيه من المستخدمين المطرودين وعدم تنبيه الشركة لدفتر التحملات

احتجاجات يومية لمستخدمي “ستي باص بفاس

بعد قرار الطرد الذي تعرض له العمال بدأت احتجاجات يومية و مسيرات شعبية تجوب شوارع فاس تطالب بمحاسبة شباط و رحيل شركة “سيتي باص” من المدينة ،كما طالب عمال و مستخدمو الشركة ب “إرجاع جميع المستخدمين الموقوفين أو المطرودين من العمل دون قيد أو شرط، وتطبيق مدونة الشغل، مع الاطلاع على دفتر التحملات الذي سيحدد ما للمستخدمين و ما عليهم”.
كما اشتكي المستخدمون المطرودون من التغطية الصحية التي أوقفتْها الشركة، “خاصّة وأنّ هناك مستخدمين قضّوا أكثر من 25 عاما في الخدمة، وهم يؤدّون أقساط التغطية، لتأتي الشركة وتقطعها بدون سابق إعلام، علما أن منهم من يعاني من أمراض مزمنة، مثل السكري والكلي وأمراض القلب”.
كما تسائل المضربون عن مصير المبلغ الذي تمّ تفويت قطاع النقل الحضري بفاس إلى الشركة، والذي يصل إلى 41 مليار سنتيم، “في ظلّ العجز الذي تعرفه ميزانية الجماعة”، وأضاف “كيف يُعقل أن يتمّ تفويت صفقة النقل الحضري بفاس، الذي يضمّ 57 خطا، مقابل 41 مليار سنتيم فقط، في حين أن صفقة النقل الحضري في مدينة القنيطرة، تمّ تفويتها بـ56 مليارا، رغمّ أن عدد الخطوط لا يتجاوز 12 خطا .
 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.