“نداء فاس” يدعو إلى ابتكار أشكال جديدة للتفاعل والتفاهم بين الثقافات والحضارات

غير مصنف
3 أكتوبر 2013wait... مشاهدة
“نداء فاس” يدعو إلى ابتكار أشكال جديدة للتفاعل والتفاهم بين الثقافات والحضارات
رابط مختصر

فاس- المغرب – العرب الاقتصادية –  

دعا “نداء فاس”، الذي اعتمده المشاركون يوم الأربعاء في ختام أشغال الندوة الدولية حول “تعزيز حوار الحضارات واحترام التنوع الثقافي”، إلى ابتكار أشكال جديدة للتفاعل والتفاهم بين الثقافات والحضارات، خاصة في ظل التحولات التي يعرفها العالم والموسومة بعولمة أشكال التبادل وتكاثر موجات الهجرة وحركة الأشخاص.
وطالب المشاركون في هذه الندوة الدولية، التي نظمتها تحت الرعاية الملكية السامية منظمة (الإيسيسكو) والمنظمة الدولية للفرانكفونية، بشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، الدول والحكومات والمجتمع الدولي إلى مواصلة الجهود وتعزيزها سعيا إلى بناء حوار فاعل بين الحضارات والثقافات والأديان وترسيخ ثقافة السلام داخل الأمم وفيما بينها وذلك من خلال التأكيد على المساواة في الكرامة والاعتراف بثقافات الشعوب والمجتمعات.
وشدد “نداء فاس” على ضرورة أن تقوم الحكومات والجهات المسؤولة عن الشؤون الدينية وزعماء الأحزاب بمضاعفة الجهود من أجل إحياء وإرساء قيم الحوار والتعايش السلمي والعيش المشترك على نحو مستدام في ظل احترام المبادئ والممارسات الدينية وحرية التعبد والمعتقد.

وألح المشاركون على أهمية عدم تسخير الأديان ولاسيما الديانات السماوية الثلاث بأي شكل من الأشكال مطية لأنماط الحكم أو التدبير السياسي والاجتماعي ذات الطابع التمييزي، مشيرين إلى أن الحوار بين الحضارات والثقافات يجب أن يقوم على أساس القيم الإنسانية التي تدعو إليها الأديان وذلك في تكامل مع قيم حقوق الإنسان المتعارف عليها عالميا.
وأعرب المشاركون في المؤتمر عن اقتناعهم بأن الأنشطة التربوية على جميع مستويات النظم التعليمية الوطنية ينبغي أن تكون الأداة المثلى للحوار بين الحضارات والثقافات والأديان، وذلك عبر اعتماد المفاهيم والنماذج الناجحة للحوار بين الثقافات مع تعزيزها وتطويرها ضمن التخصصات القائمة على مستوى المناهج الدراسية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.