هنية يلتقي وفدًا من رجال الأعمال بالضفة الغربية

غير مصنف
22 يناير 2014wait... مشاهدة
هنية يلتقي وفدًا من رجال الأعمال بالضفة الغربية
رابط مختصر

الرباط – صحيفة العرب الاقتصادية -محمد بلغريب –

التقى إسماعيل هنية، رئيس الوزراء المقال في قطاع غزة يوم الأربعاء، وفداً من رجال الأعمال بالضفة الغربية، يزور القطاع حاليا.
ووفقا لوكالة الأناضول فقد بحث رجال الأعمال خلال اللقاء، الذي تم في منزل هنية في مخيم الشاطئ، غرب مدينة غزة، سبل التعاون المشترك بينهم وبين حكومة غزة، ورجال الأعمال في القطاع.
وكان الوفد قد وصل غزة قبل يومين، وبحث مع نظرائه في القطاع “تبادل الاستثمار وتعزيز التعاون التجاري، وإنعاش الاقتصاد الفلسطيني”.
وترأس نضال البزرة، رئيس ملتقى رجال أعمال محافظة نابلس (شمال الضفة الغربية)، الوفد المكون من 16 رجل أعمال من شتى القطاعات الاقتصادية.
وقال البزرة في تصريح صحفي سابق إن الزيارة تأتي للتأكيد على أهمية التواصل والعمل المشترك بين أبناء محافظات الوطن، وفي إطار رغبة رجال أعمال الضفة في فتح آفاق جديدة من التعاون الاقتصادي مع مؤسسات القطاع الخاص في قطاع غزة.
وطالب بالعمل الفوري وعدم السكوت على حصار قطاع غزة، وإغلاق معابره من أجل فتح الباب لتبادل الاستثمار بين غزة والضفة، وكذلك الحركة التجارية والاستيراد والتصدير، وتبادل المنتجات والبضائع وفتح الأسواق، وكذلك إرسال حرفيين من قطاع غزة إلى الضفة.
من جانبه قال رئيس جمعية رجال الأعمال في قطاع غزة علي الحايك إن الوفد المكوّن من شتى القطاعات الاقتصادية والإنتاجية والزراعية والغذائية، ناقش العديد من الأفكار والمشاريع الاقتصادية التي
سترى النور في قادم الأيام.
وأكد الحايك إن الزيارة بحثت العمل على تطوير الاستثمارات المتبادلة بين غزة
والضفة، وتعزيز التعاون التجاري.
وأضاف إن هذه الزيارات تهدف إلى إنعاش الاقتصاد الفلسطيني وتوحيد العلاقات التجارية والاقتصادية بين الضفة الغربية وقطاع غزة.
وأشار إلى أن رجال الأعمال بحثوا تشكيل لوبي ضاغط من أجل العمل على إنهاء الانقسام وإزالة ما وصفّه بالنقطة السوداء من تاريخ الشعب الفلسطيني.
وفي صيف يونيو /حزيران 2007 انقسمت فلسطين إلى حكومتين الأولى في غزة، والثانية في الضفة بعد الاقتتال الداخلي بين حركتي فتح وحماس والذي انتهى بسيطرة الأخيرة على القطاع.
ورغم الصراع السياسي والميداني، إلا أن حكومة غزة، التي تديرها حركة حماس، وحكومة الضفة الغربية، التي تديرها حركة فتح، حافظتا على درجة متدنية من التنسيق في مجالات “التعليم والصحة،
والشؤون المدنية”.
وكان رجال أعمال من غزة قد اتفقوا مؤخرا مع الحكومة الفلسطينية برام الله على تشكيل لجنة تنسيقية عليا لحل أزمات القطاع الخاص بغزة، ومتابعة مختلف مشاكل القطاع المحاصر بعد تردي الأوضاع الإنسانية والمعيشية لقرابة مليوني مواطن.

 

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.