والي جهة بني ملال محمد دردوري يترأس اجتماعا لتقديم نتائج الشطر الثاني من الدراسة حول محاربة الفقر بالجماعة القروية “بوتفردة”

24 ساعةالمغربسلايدر 1
28 يونيو 2018wait... مشاهدة
والي جهة بني ملال محمد دردوري يترأس اجتماعا لتقديم نتائج الشطر الثاني من الدراسة حول محاربة الفقر بالجماعة القروية “بوتفردة”
رابط مختصر

الرباط – العرب tv  –

ترأس والي جهة بني ملال خنيفرة وعامل إقليم بني ملال محمد دردوري، أول أمس الثلاثاء بمقر الولاية، اجتماعا خصص لتقديم نتائج الشطر الثاني من الدراسة حول محاربة الفقر بالجماعة القروية “بوتفردة” التي تضم 30 دوارا.
وحسب ولاية الجهة، فإنه تم خلال هذا اللقاء ، الذي حضره عدد من رؤساء المصالح الخارجية الجهوية والإقليمية، استعراض نتائج المرحلة الثانية من الدراسة، والخاصة بالتشخيص التشاركي للوضعية، والخصائص الجغرافية والديموغرافية والمؤهلات الاقتصادية لهذه الجماعة الترابية الجبلية.
كما تمت الإشارة إلى نتائج التشخيص الذي مكن من تحديد المعطيات الديموغرافية للدوارير الثلاثين المكونة لهذه الجماعة ، والخصاص الذي تشكو منه في ميداني البنيات التحتية والخدمات الاجتماعية وأنشطتها الاقتصادية والمؤهلات الممكن استغلالها في إطار الحفاظ على المكون الطبيعي وخلق مزيد من الثروات لفائدة الساكنة وتحسين ظروف عيشها، علاوة على الدروس المستخلصة من عملية تحديد الأسر الفقيرة والإمكانيات الممكن استثمارها للرفع من دخلها عن طريق الدعم المباشر او الغير المباشر وفق ما تسمح به الإمكانات المتوفرة أو الممكن تعبئتها لهذا الغرض، ونتائج تشخيص وضعية الشباب حاملي الشهادات وتجاربهم المعيشية ومقترحاتهم حول التشغيل الذاتي وإدماجهم في الحياة الاقتصادية المحلية، كفاعلين أساسيين إلى جانب باقي الفعاليات المحلية.
بعد ذلك تمت المصادقة على نتائج هذا التشخيص التشاركي المنجز من طرف مكتب دراسات، حيث حث والي الجهة المصالح الخارجية على دعم هذا المكتب وإجراء لقاءات معه من أجل تمكينه من تقديم برنامج عمل ( المرحلة الثالثة والأخيرة لهذه الدراسة)، بما يتلاءم مع توجهات كل قطاع وخصوصيات ومؤهلات جماعة “بوتفردة”، وذلك في إطار اعتماد مبادئ الالتقائية والتشاركية وتوفير الدعم اللازم والممكن للفعاليات المحلية بكل مكوناتها من أجل بلوغ النتائج المتوخاة. يشار إلى أن هذه الدراسة كانت قد أقرت إجراءها اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية ، من أجل القيام بتشخيص أوضاع كل دواوير الجماعة والأسر بها قصد التعرف على الخصاص في التجهيزات الأساسية والخدمات الاجتماعية ، وتحديد الأسر الفقيرة والهشة، إصافة إلى تشخيص خاص بالشباب حاملي الشهادات، بغية اعتماد هذه التشخيصات في اقتراح برنامج عمل يتوخى خفض نسبة الفقر أي مستوى المعدل الجهوي للعالم القروي البالغ 14 في المائة حسب خريطة الفقر لسنة 2014.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.