وزير التعليم المغربي : التحدي الرئيسي للجامعة المغربية هو مواكبة المشاريع المهيكلة الكبرى للبلاد

2018-07-03T22:38:52+01:00
2018-07-05T13:13:08+01:00
24 ساعةالمغربسلايدر 1
3 يوليو 2018wait... مشاهدة
وزير التعليم المغربي : التحدي الرئيسي للجامعة المغربية هو مواكبة المشاريع المهيكلة الكبرى للبلاد
رابط مختصر

فاس – العرب tv – نوال بننائم –

أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي أنه يتوجب على الجامعة المغربية رفع التحديات التي تواجهها في الجوانب المتعلقة بالتكوين والبحث والحكامة، مشددا على الدور المركزي الذي تضطلع به رئاسة الجامعة في وضع الاستراتيجيات والمقاربات التي يمكن أن تسهم في تكوين مواطني الغد.
وأبرزسعيد أمزازي ، خلال حفل تنصيب رضوان مرابط رئيسا جديدا لجامعة سيدي محمد بن عبد الله ، الذي حضره، على الخصوص، والي جهة فاس-مكناس عامل عمالة فاس، سعيد زنيبر، ورئيس مجلس الجهة محند العنصر، أنه “تم تحديد هذه التحديات وأن معالجتها مستمرة، ولكن التحدي الرئيسي للجامعة هو مواكبة المشاريع المهيكلة الكبرى ببلادنا، مما يستوجب بحثا علميا أكثر تنظيما وهيكلة”.
وبخصوص الشق المتعلق بالتكوين، أكد الوزير أنه يتوجب على الجامعة أن تستحضر احتياجات مهن الغد خلال تطويرها لبرامج التكوين، وذلك لتمكين الطلاب من الأدوات والمعارف اللازمة لتسهيل إدماجهم في سوق الشغل.
وأضاف وزير التعليم  “لقد أطلقنا العديد من الإصلاحات الرئيسية وستليها إصلاحات أخرى … نحن نحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى أطر مسؤولة وواعية بالتحول التاريخي الذي تشهده بلادنا لمواكبة هذه الدينامية”، مشددا على ضرورة تعزيز وتقوية استقلالية الجامعة ومعالجة إشكالية المؤسسات ذات الاستقطاب المفتوح ووضع نظام دكتوراه فعال.
وأبرز وزير التعليم ، مزايا وإنجازات عمر صبحي، رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله المنتهية ولايته، مسجلا أن هذه الجامعة أصبحت في الوقت الراهن واحدة من أفضل أربع جامعات في المغرب، حيث تضم حوالي 92 ألف طالب، يشرف على تأطيرهم ما لا يقل عن 1501 من الأساتذة الباحثين و767 من الموظفين الإداريين والتقنيين.
من جهته، أكد كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي، خالد الصمدي، أن هذا التنصيب يندرج في إطار الدينامية التي تشهدها جامعة فاس، التي تعرف إطلاق عدة أوراش، مشيرا إلى إنجازات الوزارة في ميدان البحث العلمي، وبرنامج تكوين 200 ألف أستاذ، والتسهيلات الاجتماعية والصحية الجديدة المقدمة للطلبة.
وأشار الرئيس الجديد لجامعة فاس، رضوان مرابط، إلى أن خطة عمله سترتكز على خمسة محاور استراتيجية تشمل الحكامة، وتطوير التكوينات الحالية، وتحسين ظروف عيش الطلبة في الأحياء الجامعية، وتحويل جامعة سيدي محمد بن عبد الله إلى جامعة للبحث وتعزيز الرقمنة واستخدام التكنولوجيات الجديدة.
وخلال مساره المهني، شغل مرابط عددا من مناصب المسؤولية، من بينها رئيس جامعة محمد الخامس السويسي، ومدير المدرسة الوطنية العليا للمعلوميات وتحليل النظم التابعة لهذه الجامعة. وأستاذ التعليم العالي، وحصل السيد مرابط على الدكتوراه في المعلوميات من الجامعة الحرة في بروكسيل، وهو مهندس دولة في المعلوميات (مدرسة المحمدية للمهندسين).

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.