وزير الاسكان المغربي يدعو الى التنسيق بين المدارس الوطنية للهندسة المعمارية من أجل النهوض بمشروع بيداغوجي مشترك

24 ساعةاقتصادالمغربسلايدر 1
14 سبتمبر 2019wait... مشاهدة
وزير الاسكان المغربي  يدعو الى التنسيق بين المدارس الوطنية للهندسة المعمارية من أجل النهوض بمشروع بيداغوجي مشترك
رابط مختصر

الرباط  – ( العرب تيفي )  دعا وزير اعداد التراب الوطني والتعمير والاسكان وسياسة المدينة، عبد الأحد الفاسي الفهري، أمس الجمعة، إلى تعزيز التنسيق بين المدارس الوطنية للهندسة المعمارية من أجل النهوض بمشروع بيداغوجي مشترك.
وقال الوزير في حفل اطلاق الموسم الجامعي للمدارس الوطنية للهندسة المعمارية بفاس، إن الهدف من الدفع بمسلسل التنسيق هذا يتمثل في النهوض بمشروع بيداغوجي مشترك لهذه المدارس بمساهمة جميع الشركاء.
وبعد أن شدد على أهمية الهندسة المعمارية في تحسين جودة معيش المواطنين في بلد ذي تقليد معماري عريق، أوضح الفاسي الفهري أن إطلاق التنسيق بين المدارس المعمارية شكل صلب اجتماع ضم مختلف الشركاء بحضور مديري مدارس الهندسة المعمارية الخمس بالمملكة.
وأبرز أن كل مدرسة مدعوة الى الانخراط في هذا المشروع البيداغوجي المشترك مع الأخذ بعين الاعتبار خصوصيات الجهة التي تحتضنها مسجلا ضرورة ارساء نظام تكويني يثمن التراث المغربي مع الانفتاح على باقي التجارب في مجال الهندسة المعمارية.
ويتعلق الأمر بالدرجة الأولى، حسب الوزير، بخلق إطار بيداغوجي مرجعي مع تطوير خصوصيات كل مدرسة مشيرا الى أهمية بناء علاقة شراكة وثقة بين الوزارة، المدرسة، الطلبة وكذا الآباء وأولياء الأمور.
وأضاف عبد الأحد الفاسي الفهري أن الهدف يتمثل في تمكين كل مدرسة هندسية من مواكبة مشروع الجهوية والتقاليد المعمارية للمملكة وفي ذات الوقت الاستجابة لانتظارات المواطنين عبر النهوض بالفضاء المعماري معربا عن تصميم الوزارة الوصية على دعم تموقع المدارس الوطنية للهندسة المعمارية وتسهيل انفتاحها على محيطها الجهوي والدولي.
وكان الوزير قد قام بزيارة لمدرسة الهندسة المعمارية بفاس في إطار تتبع التكوين في هذا المجال والاستعدادات للموسم الجامعي 2020-2019.
يذكر أن حفل إطلاق الموسم الجامعي عرف حضور والي جهة فاس مكناس، عامل عمالة فاس، سعيد زنيبر، وعمدة المدينة ادريس الأزمي الادريسي، ومديري المدارس الوطنية الخمس للهندسة المعمارية فضلا عن مجموعة من الطلبة والآباء.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.