وزير البترول المصري : مصر تخطط لزيادة إنتاج الغاز بحلول نهاية العام

غير مصنف
20 مايو 2014wait... مشاهدة
وزير البترول المصري : مصر تخطط لزيادة إنتاج الغاز بحلول نهاية العام
رابط مختصر

القاهرة – مكتب العرب الاقتصادية –

قال وزير البترول المصري شريف إسماعيل أخيرا ان بلاده تخطط لزيادة إنتاجها من الغاز الطبيعي بواقع 400-500 مليون قدم مكعبة يوميا بحلول نهاية العام الحالي، في مسعى لتلبية الطلب المحلي المتزايد على الطاقة.
وقال إسماعيل خلال مؤتمر صحافي لإطلاق حملة لتوعية الجمهور بسبل ترشيد إستهلاك الطاقة ان مصر تعتزم أيضا البدء في إستيراد الغاز الطبيعي المسال بحلول سبتمبر/أيلول للتخفيف من نقص الطاقة.
وأضاف أن زيادة الإنتاج هي المسألة الرئيسية التي ستعكف عليها الحكومة في الفترة المقبلة، مشيرا إلى أنه بنهاية العام الحالي سوف تتمكن مصر من إضافة ما بين 400 و500 مليون قدم مكعبة تقريبا غير شاملة تغطية الإنخفاض الطبيعي في الإنتاج.
وتعاني مصر من نقص في المعروض من الغاز وتحتاج لتدبير الإمدادات اللازمة لتوليد الكهرباء للمنازل والمصانع.
غير أن الحكومات المتعاقبة عجزت عن وضع إستراتيجية جيدة للإستفادة من إحتياطيات الغاز الطبيعي الكبيرة برغم إرتفاع الطلب على الوقود بسبب الزيادة السكانية.
ومن المرجح أن تتفاقم مشكلات الطاقة في مصر في السنة المالية المقبلة التي تبدأ في يوليو/تموز عندما يفوق الإستهلاك الإنتاج للمرة الأولى حسبما ذكرت الحكومة.
وتوقعت وزارة البترول أن يصل إنتاج الغاز إلى 5.4 مليار قدم مكعبة يوميا والاستهلاك 5.57 مليار قدم مكعبة يوميا في السنة المالية المقبلة.
ولم يذكر إسماعيل ما إذا كانت تلك التقديرات تشمل الزيادة التي تخطط لها الحكومة في إنتاج الغاز.
ومن المستبعد حل مشكلات الطاقة في مصر قبل أن تعالج الحكومة سببها الجذري المتمثل في نظام الدعم المعمول به منذ عقود والذي يستنزف إحتياطي النقد الأجنبي، ويفسح المجال للإستهلاك بلا قيود. وساهم سوء إدارة القطاع أيضا في النقص.
وتواجه مصر صعوبة في كبح فاتورة دعم الطاقة التي تزيد الضغط على ميزانيتها. وبلغ عجز الميزانية المصرية 14 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي العام الماضي.
وقال إسماعيل ان تكاليف استهلاك الطاقة في البلاد بالأسعار العالمية بلغت 365 مليار جنيه (51.32 مليار دولار) بينما وصلت الإيرادات إلى نحو 60 مليار جنيه.
وأضاف أنه ينبغي للحكومة رفع كفاءة استخدام الطاقة في الفترة المقبلة، مشيرا إلى ان مصر تعتمد على النفط والغاز الطبيعي لتلبية 96 بالمئة من احتياجاتها من الطاقة. 
من جهته قال خالد عبد البديع′ رئيس الشركة القابضة للغازات الطبيعية ‘إيغاس′، ان بلاده ستطرح الشهر المقبل مناقصة دولية لإستيراد الغاز المسال.
وأضاف عبد البديع، في حديث للصحافيين بالقاهرة على هامش مشاركته في مؤتمر ‘المبادرة المصرية لترشيد الطاقة’، أمس الإثنين أن المناقصة تهدف لتأمين واردات مصر من الغاز المسال خلال العامين المقبلين’2015′و2016.
وأشار إلى أن توقيع مثل هذا الإتفاق يضمن الحصول على سعر جيد، وسيكون أقل كلفة من إستيراد الشحنات الفورية من الأسواق العالمية.’ولم يذكر بديع حجم الشحنات التي تسعى بلاده لإستيرادها عبر المناقصة الدولية.
وتتوقع وزارة البترول المصرية إستمرار إنخفاض معدلات الإنتاج حتى عام2018′لتبلغ نحو’4.8′مليار قدم مكعب غاز يوميا، وإرتفاع معدلات الإستهلاك إلى’7.7′مليار قدم غاز يوميا، لتصل معدلات العجز إلي’2.9′مليار قدم مكعب غاز يوميا.
وكانت”إيغاس′ قد وقعت الإثنين الماضي إتفاقية إستئجار سفينة لإستقبال شحنات الغاز المسال المستورد وإعادته إلى صورته الغازية الطبيعية. وتم توقيع الإتفاقية مع شركة ‘هوج’ النرويجية، وهي تقضي ببقاء السفينة في مرفأها لمدة’5′سنوات. وتستطيع السفينة التعامل مع’500′مليون قدم مكعب من الغاز يوميا وضخه في الشبكة القومية للغاز.
وإتفقت مصر مع شركتي”غاز بروم”الروسية و’وإي.دي.إف”الفرنسية لتوفير12′شحنة لتوفير الغاز اللازم لمحطات الكهرباء في الصيف، بهدف تقليص حالات إنقطاع التيار الكهربائي الناجم عن تراجع معدلات ضخ الغاز الطبيعي إلى محطات الكهرباء.
وتحتوى كل شحنة غاز مسال على نحو’170′ألف متر مكعب.
وألغت الحكومة المصرية السابقة العام الماضي مناقصة لإستيراد الغاز”المسال، كان قد جرى طرحها قبل عزل”الرئيس السابق محمد مرسي.

عذراً التعليقات مغلقة