العنصر يدعو الى ضرورة الارتقاء بأدوار الوكالات الحضرية من أجل تنفيذ البرامج التي تشجع على الاستثمار

اقتصاد
8 يناير 2014wait... مشاهدة
العنصر يدعو الى ضرورة الارتقاء بأدوار الوكالات الحضرية من أجل تنفيذ البرامج التي تشجع على الاستثمار
رابط مختصر

الرباط – صحيفة العرب الاقتصادية – محمد بلغريب –

أكد محند العنصر وزير التعمير وإعداد التراب الوطني، يوم الأربعاء في الرباط، إنه آن الأوان لإعادة تموقع الوكالات الحضرية حول اختصاصاتها الإستراتيجية الأساسية والأصلية بموجب المراجع القانونية المنظمة لها، وذلك بتفعيل اختصاصاتها في مجال التخطيط الاستراتيجي لتأطير التنمية الترابية، وكذا في ما يخص التعمير العملياتي، بالنظر للأهمية التي تكتسيها هذه الوكالات في ما يخص التهيئة والتنمية العمرانية، مذكرا بأن أدوارها وصلاحياتها تتمحور بالأساس حول التخطيط والتدبير الحضريين في إطار نفوذها الترابي، وتقديم المساعدة التقنية
للجماعات المحلية.
وقال العنصر، خلال لقاء عقده مع مديري الوكالات الحضرية، والذي يعد الأول من نوعه بعد إحداث وزارة مستقلة تعنى بقطاع التعمير وإعداد التراب الوطني في الهيكلة الحكومية الجديدة، أن من شأن هذا الارتقاء أيضا الرقي بجاذبية مجالات التدخل وتأطير ومواكبة نمو الوكالات الحضرية ، وتعزيز تموقعها كشريك متميز للجماعات الترابية في إطار تنفيذ وإنجاح المشاريع الجهوية والمحلية، ومواكبة النمو الاقتصادي للمجالات.
وقال الوزير  إنه آن الأوان لإعادة تموقع الوكالات الحضرية حول اختصاصاتها الإستراتيجية الأساسية والأصلية بموجب المراجع القانونية المنظمة لها، وذلك بتفعيل اختصاصاتها في مجال التخطيط الاستراتيجي لتأطير التنمية الترابية، وكذا في ما يخص التعمير العملياتي، بالنظر للأهمية التي تكتسيها هذه الوكالات في ما يخص
التهيئة والتنمية العمرانية، مذكرا بأن أدوارها وصلاحياتها تتمحور بالأساس حول التخطيط والتدبير الحضريين في إطار نفوذها الترابي، وتقديم المساعدة التقنية للجماعات المحلية.
كما دعا محمد العنصر، الى ضرورة الارتقاء بأدوار الوكالات الحضرية من أجل تحقيق الأهداف الكبرى للاستراتيجية الحكومية، وتنفيذ البرامج والأوراش التي من شأنها تشجيع الاستثمار .
وحث مديري الوكالات الحضرية إلى مزيد من التعبئة والعمل لبلوغ الأهداف المنشودة والحصول على أحسن النتائج في تنفيذ البرامج والمشاريع والنهوض المستمر بجودة الخدمات المقدمة للمواطنات
والمواطنين.
وأبرز أن الوكالات الحضرية، التي وصل عددها حاليا إلى 30 وكالة و32 ملحقة، حققت إنجازات مهمة على عدة مستويات، وتعرف عددا من الأوراش الاستراتيجية في ميدان اشتغالها، والتي تشكل علامة بارزة في تطور أدائها ومناهج وآليات تدبيرها اليومي.
وأشار إلى أن برنامج الوزارة بموجب العام الحالي يرتكز على تسريع وتفعيل الأهداف المسطرة في البرنامج الحكومي الذي يهم أساسا تأطير ومواكبة نمو المجالات بمختلف خصوصياتها من خلال إعداد مخططات استباقية، خاصة بالمدن الكبرى التي تشكل فضاءات إنتاجية ذات وزن اقتصادي وديمغرافي مهم، وذلك لضمان تناسق الاستراتيجيات القطاعية الوطنية وتقوية تنافسية المجالات والسهر على اندماجيتها وترشيد استعمالها بشكل يضمن
تنميتها المستدامة.
ومن جهته، استعرض عبد الكريم بناني رئيس قسم الوكالات الحضرية المراجع القانونية المنظمة لهذه الوكالات، وصلاحياتها وحصيلة عملها، وكذا الرهانات والإكراهات التي تواجهها، وأدوارها الجديدة، مبرزا أن الوكالات يجب أن تكون بمثابة مكاتب دراسات استشارية وتقنية في خدمة المنظومة الجهوية والمحلية، ومراصد لمواكبة المتغيرات الجهوية في ميادين التهيئة والتعمير.
وأوضح أن الرهانات الجديدة المطروحة أمام الوكالات الحضرية تهم على الخصوص مواكبة النمو الاقتصادي للمجالات في إطار تعدد المتدخلين في التهيئة المجالية المحلية، وتفعيل اختصاصات الوكالات الحضرية في مجالات التعمير العملياتي والتهيئة العقارية، إضافة إلى الأدوار الجديدة للمجالس الجهوية في إطار مشروع الجهوية الموسعة، وانخراط المواطن والجمعيات في صياغة وتتبع المشاريع التنموية .
وأشار بناني، بخصوص تكريس الحكامة الجيدة داخل الوكالات الحضرية،على أنه تم تعميم نظام الافتحاص الداخلي في جميع الوكالات الحضرية، والمصادقة من طرف المجالس الإدارية للوكالات الحضرية على اعتماد “ميثاق الممارسات الجيدة” المنبثق عن اللجنة الوطنية لحكامة المقاولات.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.