وزير الثقافة المغربي : الوزارة تدعم كافة المبادرات المماثلة لمهرجان “فيزا فور ميوزيك”

24 ساعةثقافة
العرب تيفي21 نوفمبر 2019wait... مشاهدة
وزير الثقافة المغربي : الوزارة تدعم كافة المبادرات المماثلة لمهرجان “فيزا فور ميوزيك”
رابط مختصر

(العرب تيفي ) أكد وزير الثقافة والشباب والرياضة، السيد الحسن عبيابة، أمس الاربعاء بالرباط، أن الوزارة تدعم كافة المبادرات المماثلة لمهرجان “فيزا فور ميوزيك”، الرامية إلى النهوض بالتعاون الثقافي وبقيم الانفتاح والتقاسم.
وأوضح السيد عبيابة، في كلمة افتتاح الدورة السادسة لمهرجان “فيزا فور ميوزيك”، أن هذا الأخير يعد منصة مهنية تجمع فنانين من القارة الإفريقية وخارجها، مؤكدا أن حدثا من هذا القبيل من شأنه تحريك صناعة الموسيقى، خاصة بالمغرب.
وشدد على ضرورة تشجيع صناعة الموسيقى بالنظر لمكانتها كمحرك للتبادل والتعاون الثقافي، مبرزا أهمية الالتزام بالنهوض بوضعية الفنان.
من جانبه، أكد المدير المؤسس للمهرجان، ابراهيم المزند، أن هذا الحدث يتيح فرصة للانفتاح أكثر على عالم الثقافة والاطلاع على التحولات التي يعرفها الميدان الفني في أنحاء مختلفة.
واشاد السيد المزند بمشاركة حوالي خمسين فنانا من أوروبا وإفريقيا وآسيا والشرق الأوسط، سيقدمون على مدى أربعة أيام عروضا للجمهور ولمهنيي الموسيقى.
وأبرز في هذا الصدد المشاركة النسائية المهمة، خاصة وأن حفل الافتتاح نظم تحت شعار الأنوثة من خلال عروض لخمس فنانات.
ويتعلق الأمر على الخصوص بنتاشا أطلس، إحدى الأصوات الجميلة بالعالم العربي والتي قدمت من فرنسا، والمعروفة بمزجها بين الأدوات الموسيقية الغربية والغناء العربي.
وأعربت الفنانة في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء عن سعادتها بأول مشاركة لها في مهرجان ” فيزا فور ميوزيك”، كما أشادت بالحضور الفني القوي للنساء، معبرة عن أملها في أداء ألبومها الجديد ” سترينج دايز” على الخشبة الفنية المغربية.
ويشارك حوالي خمسين فنانا،17 منهم مغاربة، ما بين 20 و 23 نونبر بالرباط، في الدورة السادسة لفيزا فور ميوزيك، وهو أول معرض مهني ومهرجان لموسيقى إفريقيا والشرق الأوسط.
ومنذ سنة 2014، أتاح مهرجان فيزا فور ميوزيك التعرف على فنانين مغاربة وأجانب أصبحوا يشاركون في تظاهرات موسيقية في جميع أنحاء العالم.

المصدر: وكالة المغرب العربي للانباء - العرب تيفي
العرب تيفي

KING4MEDIA شركة مغربية لانشاء المواقع و الاعلانات على WEB

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.