وزير الدفاع المصري مصر حريصة على دعم الجيش الليبي

غير مصنف
9 أكتوبر 2014wait... مشاهدة
وزير الدفاع المصري مصر حريصة على دعم الجيش الليبي
رابط مختصر

القاهرة  – العرب الاقتصادية  – خالد زين الدين  –  

قال وزير الدفاع المصري، الفريق أول صدقي صبحي، إن القوات المسلحة المصرية حريصة على دعم الجيش الليبي، وتبادل الخبرات بين الجيش في كلا البلدين خاصة في مجالي مكافحة الإرهاب وتأمين الحدود المشتركة.
جاء ذلك خلال لقاء جمعه، بعبد الله الثني رئيس الوزراء ووزير الدفاع الليبي الذى يزور مصر حالياً، بحسب بيان رسمي.
ووفقا لوكالة الأناضول للأنباء فقد أكد العميد محمد سمير، المتحدث باسم الجيش المصري، في بيان له الخميس، عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، إن “الفريق أول صدقي صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، استقبل عبد الله الثني رئيس الوزراء الليبي ووزير الدفاع، الذى يزور مصر حالياً على رأس وفد رفيع المستوى يضم عدداً من أعضاء الحكومة الليبية، وذلك بمقر الأمانة العامة لوزارة الدفاع (شرقي القاهرة)”.
وأضاف المتحدث باسم الجيش المصري، أن “اللقاء تبادل الرؤى تجاه ما تشهده المنطقة من تحديات وتطورات وانعكاساتها على الأمن والاستقرار فى الشرق الأوسط، وسبل دعم وتعزيز التعاون المشترك وتبادل الخبرات بين القوات المسلحة لكلا البلدين فى مختلف المجالات خاصة فى مجالي مكافحة الإرهاب وتأمين الحدود المشتركة”.
ولفت صبحى إلى “العلاقات الراسخة التي تجمع الشعبين المصري والليبي اللذين يرتبطان بوحدة الأرض والمصير”، مشيرا إلى “حرص القوات المسلحة المصرية على دعم الجيش الليبي”، بحسب البيان ذاته.
من جانبه، قدم الثني التهنئة باسم الشعب والحكومة الليبية إلى الشعب المصري، وقواته المسلحة، بمناسبة ذكرى “انتصارات أكتوبر” (في إشارة لحرب أكتوبر/ تشرين الأول 1973) التي “كانت رمزاً لانتصار الإرادة العربية”، على قول المسؤول الليبي.
وأشاد الثني بالمواقف المصرية الداعمة للحكومة الليبية فى ظل ما يواجهها من تحديات كبيرة لاستعادة وحدة الصف وتحقيق الأمن والاستقرار لأبناء الشعب الليبي.
من جانبه، قال وزير خارجية ليبيا محمد الدايري، إن الدور المصري الداعم لليبيا مهم، موجها الشكر للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لسياساته التى ينتهجها تجاه ليبيا.
وأضاف فى تصريحات للصحفيين عقب لقائه سامح شكري وزير الخارجية المصري في القاهرة، “نحن سعداء بالدور المصري تجاه ليبيا والسياسات التى ينتهجها الرئيس عبد الفتاح السيسي تجاه ليبيا منذ توليه الرئاسة من أجل دعم التواجد العربي”، معتبرا أن “تواجد مصر فى المنطقة العربية مهم”.
ومضى الوزير الليبي قائلا “أنا على علم وطيد بعمل الشعب المصري والحكومة المصرية حيث كنت اقيم فى مصر منذ عدة سنوات، ومصر لها دور متميز فى المنطقة العربية فيما يخص قضية النازحين ونتطلع الى مواصلة هذا الدعم والاهتمام المصري المتزايد بالشؤون العربية”.
وأضاف أن “أمن مصر من أمن ليبيا وأمن ليبيا من أمن مصر”.
ووصل الثنى، إلى القاهرة، مساء أمس الأول، على رأس وفد وزاري رفيع المستوى في أول زيارة من نوعها بين الجانبين منذ تكليف الثني من قبل مجلس النواب الليبي (البرلمان المنتخب) بتشكيل حكومة أزمة مصغرة لتسيير الأمور في ليبيا في سبتمبر/ أيلول الماضي.
ويوم أمس، التقى الثني الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بقصر الاتحادية، شرقي القاهرة، وتناولا عدد من القضايا الثنائية والإقليمية وفي مقدمتها كيفية مواجهة الإرهاب في المنطقة.
كما التقي الثني، أمس أيضا، رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب الذي قال في مؤتمر صحفي عقب اللقاء، إن بلاده تحترم الشعب الليبي في كافة خياراته وتدعمه في كل احتياجاته، وأن القيادة السياسية بمصر تصر على استمرار تقديم الدعم للحكومة الشرعية في ليبيا والتي أقرها البرلمان الليبي، فيما قال الثني إن “هناك تنسيق تام في أمن الحدود، والتنسيق مع الجيش فيما يخص التدريب ورفع الكفاءة القتالية لوحدات الجيش ولتدريب أفراد الشرطة في كافة المجالات في البحث الجنائي، وعملية التدريب للقوات الخاصة، لأننا نواجه الإرهاب”.
وتؤكد القاهرة أنها تدعم الشرعية المتمثلة في البرلمان الليبي الجديد المنعقد في مدينة طبرق والذي تم انتخابه في يونيو/ حزيران الماضي.
وتعاني ليبيا صراعاً مسلحا دموياً في أكثر من مدينة، لاسيما طرابلس (غرب) وبنغازي (شرق)، بين كتائب مسلحة تتقاتل لبسط السيطرة، إلى جانب أزمة سياسية بين تيار محسوب على الليبراليين وآخر محسوب على الإسلام السياسي زادت حدته مؤخراً، ما أفرز جناحين للسلطة في البلاد لكل منه مؤسساته:
الأول: البرلمان الجديد المنعقد في مدينة طبرق (شرق) وحكومة عبد الله الثني، ورئيس أركان الجيش عبد الرزاق الناظوري.
أما الجناح الثاني للسلطة، والذي لا يعترف به المجتمع الدولي، فيضم، المؤتمر الوطني العام (البرلمان السابق الذي استأنف عقد جلساته) ومعه رئيس الحكومة عمر الحاسي، ورئيس أركان الجيش جاد الله العبيدي (الذي أقاله مجلس النواب).

عذراً التعليقات مغلقة