وزير الصحة المغربي أناس الدكالي يدشن المركب الجراحي التابع للمركز الاستشفائي لمدينة إنزكان ايت ملول

2019-01-12T15:51:55+01:00
2019-01-12T15:52:25+01:00
24 ساعةالمغربسلايدر 1طب وتغذية
12 يناير 2019wait... مشاهدة
وزير الصحة المغربي أناس الدكالي يدشن المركب الجراحي التابع للمركز الاستشفائي لمدينة إنزكان ايت ملول
رابط مختصر

الرباط  – العرب TV  – 

أشرف وزير الصحة المغربي ، السيد أناس الدكالي ، يوم الجمعة بمدينة إنزكان على تدشين المركب الجراحي التابع للمركز الاستشفائي لعمالة إنزكان ايت ملول ، والذي كلف استثمارا ماليا بقيمة 50ر14 مليون درهم.
وقد أمكن بناء وتجهيز هذا المركب الجراحي بفضل شراكة بين كل من وزارة الصحة ، التي مولت هذا المشروع بما قدره 26 ر11 مليون درهم ، وعمالة إنزكان ايت ملول التي ساهمت في التمويل بمبلغ قدره 73 ر1 مليون درهم ، إلى جانب الجماعات الترابية لكل من إنزكان ، والدشيرة الجهادية ، وأيت ملول ، حيث ساهمت كل واحدة منها بما قدره 500 الف درهم.
ويتضمن المركب الجراحي قاعات متعددة للعمليات الجراحية مجهزة بأحدث التجهيزات الطبية ، وقاعات أخرى للإستيقاظ مجهزة ، ومجالات مخصصة للتعقيم مجهزة بدورها بأحدث وسائل التعقيم ، وقاعات للاستراحة والاستبدال ، وصيدلية ، ومكاتب.
ومن شأن هذا المركب الجراحي أن يعزز من قدرات العرض الصحي على صعيد عمالة إنزكان ايت ملول، وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمرتفقين الوافدين على المصالح الجراحية للمستشفى الإقليمي ، إلى جانب تحسين ظروف عمل الاطباء والممرضين ، مما سينعكس بشكل إيجابي على أنسنة المصالح الاستشفائية بهذه العمالة.
للإشارة فإن عمالة إنزكان ايت ملول تتوفر على مركز استشفائي واحد يصل عدد الأسرة فيه 310 أسرة ، أما المؤسسات الصحية الاولية في العمالة فعددها 20 مؤسسة ، 14 منها في الوسط الحضري.
وبخصوص الموارد البشرية ، فإن مجموع هذه المؤسسات الصحية والاستشفائية يعمل بها 37 طبيبا متخصصا ، ضمنهم اثنين من الصيادلة ، و 8 أطباء عامين ، يساعدهم 199 من الممرضات والممرضين.
وبلغ عدد سكان عمالة إنزكان ايت ملول ، التي تتكون من 4 جماعات حضرية وجماعتين قرويتين ، ما مجموعه 601590 نسمة سنة 2018 ، ويعيش 10 في المائة من السكان في المجال القروي ، أما الكثافة السكانية فتصل 1941 نسمة في الكيلومتر المربع الواحد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.