وفد الفنانين المصريين و التنشيك السياحى يهنئون الكويت بعيدها الوطني ويدعون شعبها لزيارة مصر

غير مصنف
24 فبراير 2014wait... مشاهدة
وفد الفنانين المصريين  و التنشيك السياحى يهنئون الكويت بعيدها الوطني ويدعون شعبها لزيارة مصر
رابط مختصر

القاهرة – العرب الاقتصادية – جمال عطية –

شارك، أخيرا، وفد وزارة السياحة والفنانين المصريين في الاحتفال بالعيد الوطني الكويتي رقم 53 والـ23 ليوم التحرير، وذلك في المؤتمر الذي عقده البيت الكويتي للأعمال الوطنية، ووجّه السفير ناصر حمدي، رئيس هيئة التنشيط السياحي، التهنئة للمسؤولين الكويتين بالعيد القومي، مؤكدًا أن الشعب المصري يقدّر موقف دولة الكويت حكومة وشعبًا المساند للثورة المصرية، داعيًا الشعب الكويتي إلى العودة لزيارة الأماكن السياحية المصرية، مؤكدًا أن المقصد المصري آمن تمامًا والرحلات مستمرة إلى شرم والغردقة من جميع أنحاء العالم، وأن الوزارة بصدد إصدار حزمة من العروض التحفيزية للسائح الكويتي بصفة خاصة والعربي بصفة عامة تشمل وسيلة الانتقال والإقامة بالفنادق والتنقلات الداخلية. ومن جهته، قال الفنان أحمد بدير للشعب الكويتي “وحشتونا”، ومصر في انتظار عودتكم من جديد وبالكثافة المعتادة، موضحًا أن الحياة بالشارع المصري طبيعية للغاية ولا توجد أدنى مشاكل للسائحين، موجهًا العتاب لبعض الفضائيات العربية التي تحاول تخويف السياح من زيارة مصر لأهداف سياسية، وأشار إلى أن السائح يقضي برنامجه السياحي في مصر بكامل حريته. ومن جانبه، أشار الفنان محمود قابيل إلى أن الشعبين المصري والكويتي تربطهما علاقات أبدية، وأن السائح الكويتي بمصر يلقى ترحابًا كبيرًا، مطالبًا بعودة معدلات السياحة الكويتية إلى ما كانت عليه عام 2010، موضحًا أن الشعب الكويتي يود أن يدعم مصر من مختلف الزوايا وعودته بكثافة إلى مصر سترفع معدل الحركة السياحية وتشجع العديد من الدول على اتخاذ نفس القرار. ومن جهته، قال يوسف العميري، رئيس البيت الكويتي للأعمال الوطنية، إن المقصد السياحي المصري آمن تمامًا وإنه يتواجد بمصر أكثر من مرة في الشهر، موضحًا أن السائح الكويتي يعتبر مصر المقصد السياحي الأول له عالميًا، فضلاً عن كونها وطنه الثاني، مشيرًا إلى أن الفترة المقبلة ستشهد زيادة في الحركة السياحية الوافدة من السوق الكويتي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.