ينقصنا الكثير لكي نتصالح و نتطور مثل باقي الدول؟؟

المغرب
26 فبراير 2014wait... مشاهدة
ينقصنا الكثير لكي نتصالح و نتطور مثل باقي الدول؟؟
رابط مختصر

كركيت – العرب الاقتصادية – ابراهيم ثلج الجبوري –                                      

ثمة غموض يكتنف كل الأحداث الجارية على الواقع العراقي الراهن,, وثمة أحداث تجرنا إلى مبتدأ الهزيمة وثمة من يرتكنون على المكر والضرب من تحت الطاولات لجعل الواقع يتمحور حول الفوضى والعبث لغرض في نفوس لا تعمل لمصلحة العراق واستقراره أي حساب وانما ترتكن على مصالح آنية لن تكون نتيجتها آنيةلن تكون نتيجتها لا ويلات لهذا البلد الذي لم ير في تاريخه من يسعى لتطويره وانتشاله من التخلف والعشوائية والركود.. قد يكون الشعب الكادح وجمهور البسطاء الذين يمثلون الأغلبية هو المتضرر الأكبر لكنه ابضا يتحمل جزء كبيرا من مسؤلية ما يحدث..فقد جعلنا الواقع المزري يسيرنا كيفما يشاء, سرنا مع التيار كيفما كان وكيفما أراد واينما يوجهنا وييمم عقولنا.لا نتحاور بعقلانية لا ننصت إلا لصراخ التعصب والعيون التي تلمع تعندا وشررا, لا نحاول تطوير ذواتنا وتهذيبنا وتصحيح خطأ ورثناه منذ عقود يتعلق بالسلوك والمعتقدات وكأن ما ورثناه من الثوابت المحال تغييرها. صرنا اتكاليين وكسالى أكثر من اللازم ولا نعمل لأنفسنا ما يفيدها ويرقى بها وبواقعنا للأفضل .صار الترقب لما سيأتي هو أكثر شئ يشغل تفكيرنا وصرنا مشغولون أكثر من اللازم بالأحداث التي لم تحدث بعد ونتوقع حدوثها بكثير من الخوف ومزيد من الانتظار المقلق.أشغلنا الترقب عن البناء وإحداث تغيير ايجابي والخروج من ويلات الخراب .مستقبلنا غير مستقر وواقعنا ايضا ,ثمة انقسام في كل زاوية ومشاكل متراكمة في كل زقاق,, . العالم حولنا يبني ويبدع ويبتكر ونحن نهد ونخرب ونعبث ونؤجج الفتن ونكرة الحياة,, *ربما لأننا تعودنا الاتكال وأن يفكر لنا غيرنا كما عودونا كي نظل تحت رحمتهم,صرنا بسبب ذلك متخاذلين وعجزنا عن البناء والتغيير للافضل او بالأصح لا نعرف كيف يكون البناء اساسا ..تعودنا على الانقياد والتصفيق على الفاضي والمليان وتمجيد الأوهام وحين أتيحت لنا فرصه أن نقود أنفسنا تخلخلت موازين عقولنا وظهرت تصرفاتنا مختلة وعجزنا ان نقود بلدنا لما هو أصلح وأأمن .تعودنا التراخي وأصبح مستحيل علينا ان نجتهد ونحفز الذات على الجد والعطاء والإبداع في أعمالنا .. ربما لأننا لم يكن لدينا قدوة صالحة ولم نتعود من أي مسئول او صاحب قرار ان يحثنا على النقاش والحوار والخير والعمل الحقيقي وبما ينتفع به واقعنا بعيدا عن المصالح والفخفخة الكذبة وكلمات صورية تقول ما لا تكنه الاعماق, صرنا متبلدين الحس والاحساس عاجزين عن كيفية التطوير والشاهد على ذلك مكاتبنا الحكومية الفارغة من موظفيها والمتقاعسين عن انجاز مصالح المواطنين ومصلحة البلد اولا وانشغلنا بالحزب الفلاني والشيخ العلاني . اعتقدنا لوهلة أن وضعنا الراهن سيحفزنا على حُسن الأداء لترميم ما أفسده الإهمال فينا غير أن الطين زاد بله وازددنا خمولا وكسلا وصراعا وتبلدا. هذا ليس يأسا بقدر ما هو قراءة متواضعة لواقع مفخخ ومزروع بالشوك وألغام الاتكال ومرض الانفس والعقول الآسنة ,فكل ما يخص البناء خامل بينما ما يخص العداء مزهر وقاتل النماء ويزداد في النماء ويقتل أي فرصة لنا في تعديل اعوجاجه . ونجهل إلى أين سيقودنا هذا الواقع المزري ومتى سيحين لنا ان نبنى بعيدا عن الهدم والعقول المغشي عليها من الخمول والصراعات الحزبية؟

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.