يونس مجاهد رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين يدعو الى اطلاق سراح الصحفي الليبي زياد الورفلي مهما كانت المبررات التي دعت إلى الاعتقال

المؤسسة الليبية للإعلام تصدر بيانا تؤكد فيه أن الصحفي بخير وأنه لم يحصل على بطاقة اعتماد صحفي تمكنه من العمل في ليبيا

2021-02-28T21:11:19+01:00
2021-02-28T21:14:05+01:00
24 ساعةإعلام
28 فبراير 2021177 مشاهدة
يونس مجاهد رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين يدعو الى اطلاق سراح  الصحفي الليبي زياد الورفلي  مهما كانت المبررات التي دعت إلى الاعتقال
رابط مختصر
الكاتب : محمد بلغريب
قناة العرب المغربية : الرباط – طرابلس : ذكرت قناة الغد ، أن الصحفي الليبي زياد الورفلي، مراسلها في ليبيا تعرض ، للاعتقال يوم الخميس 25 فبراير في العاصمة طرابلس بعد مشاركته في مؤتمر صحفي لتقديم المجلس الرئاسي الليبي الجديد.
على صعيد اخر تابع الاتحاد الدولي للصحفيين بشكل مكثف قضية اعتقال الورفلي خلال الأيام الماضية تضمنت التواصل مع عدد من الأطراف والقيام بمساعي من أجل ضمان سلامة الصحفي والأفراج عنه بشكل عاجل.

يونس مجاهد : يجب تحييد الصحفيين العاملين في ليبيا عن صراعات الأطراف السياسية وألا يتم التعرض لهم مع الالتزام باحترام حرية الصحافة

وقال يونس مجاهد، رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين : “إن قلقنا الأساسي كان ولا زال سلامة الصحفي وحريته، ونسعى إلى انفراج هذه الوضعية، مهما كانت المبررات التي دعت إلى الاعتقال ، وإننا ننتظر اطلاق سراحه وعودته سالما لعائلته وزملائه.”
وقال الاتحاد الدولي للصحفيين أنه يجب تحييد الصحفيين العاملين في ليبيا عن صراعات الأطراف السياسية وألا يتم التعرض لهم، بسبب ذلك، مع الالتزام باحترام حرية الصحافة وسلامة الصحافيين، طبقا لمبادئ حقوق الإنسان والأعراف المعمول بها في مجال الصحافة والإعلام.
من جهة أخرى، اصدرت المؤسسة الليبية للإعلام ومقرها طرابلس، وهي المسؤولة عن منح اعتمادات المراسلين الصحفيين، بيانا تؤكد فيه أن الصحفي بخير وأنه لم يحصل على بطاقة اعتماد صحفي تمكنه من العمل في ليبيا.
وقال الاتحاد الدولي للصحفيين أنه يأمل أن تتوجه السلطات الليبية، في إطار القانون، نحو تعزيز المكتسبات في ميدان حرية الصحافة وتكريس تقاليد إيجابية في التعامل مع الممارسة المهنية للصحافة والإعلام.
المصدرقناة العرب المغربية و الاتحاد الدولي للصحفيين

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.