رئيس المجموعة البنكية المغربية يؤكد ارتفاع الحصيلة الإجمالية الموطدة لـ'السياش' بنسبة 4.1 في المائة

اقتصادغير مصنف
24 مارس 2015wait... مشاهدة
رئيس المجموعة البنكية المغربية يؤكد ارتفاع الحصيلة الإجمالية الموطدة لـ'السياش' بنسبة 4.1 في المائة
رابط مختصر

الدارالبيضاء  – محمد بلغريب ورجاء الشرقاوي  – 

أكد أحمد رحو، الرئيس المدير العام لمجموعة بنك القرض العقاري والسياحي (السياش)، أن الاقتصاد المغربي “بخير”، معللا ذلك ببداية تعافي الميزان التجاري، وتراجع أسعار المحروقات، ونمو القروض البنكية، و”الليزينغ”، والتأمينات، وباقي القطاعات الأخرى.
وأبرزرحو، أخيرا خلال ندوة صحفية، بالدارالبيضاء، خصصت لتقديم النتائج السنوية للبنك، أن تخفيض المعدل المديري للفائدة من قبل بنك المغرب حفز على تحريك الاستثمار، وأن زبناء البنوك بدأوا يستفيدون من هذه الإجراءات بداية من 2015.
 وأوضح الرئيس المدير العام لمجموعة بنك القرض العقاري والسياحي أن قطاع العقار بدأ يتطور ولو ببطء، معتبرا أن الأزمة الاقتصادية التي أثرت على منطقة الأورو تسببت في تعثر إجراءات استكمال التسديد بالنسبة للعديد من المغاربة المقيمين بالخارج، موضحا أن هذا التأخير يعتبر ظرفيا. وأفاد رحو أن هناك إمكانيات مهمة لدعم نمو القطاع خاصة عبر التشجيع على الاستثمار في العقار الموجه للكراء، سواء في المجال السكني أو السياحي أو الإداري.
من جهته قال لطفي السقاط، المدير العام المنتدب لـ”السياش” أن ودائع الزبناء شهدت، خلال السنة الماضية، نموا بنسبة 7.3 في المائة، كما تطورت القروض الموجهة للزبناء بـزائد 1.6 في المائة، والقروض السكنية بزائد 3 في المائة، والقروض غير السكنية بزائد 0.8 في المائة، في حين، ارتفع جاري قروض الاستهلاك بنسبة 5.2 في المائة، ليصل إلى 78.7 مليار درهم، بلغت حصة البنوك فيها 56 في المائة، مقابل 51 في المائة، إذ وزعت 40.3 مليار درهم خلال سنة 2014.
وعن النتائج المالية للمجموعة، أوضح السقاط أن ودائع الزبناء ارتفعت بزائد 6.3 في المائة، لتنتقل إلى 16 مليارا و249 مليون درهم سنة 2014، مقابل 15 مليارا و283 مليون درهم سنة 2013، من خلال نمو حسابات الادخار بزائد 10.6 في المائة، وتطور الحسابات الجارية بـزائد 5.6 في المائة، وارتفاع حسابات الشيكات بزائد 5.4 في المائة.
وأضاف المدير العام المنتدب أن القروض العقارية لفائدة الزبناء ارتفعت، خلال الفترة ذاتها، بزائد 0.5 في المائة، لتبلغ 24 مليارا و320 مليون درهم، عوض 24 مليارا و188 مليون درهم سنة 2013، كما شهدت القروض غير العقارية نموا بزائد 8.5 في المائة، لتصل إلى 7 ملايير و34 مليون درهم، مقابل 6 ملايير و483 مليون درهم سنة 2013.
وأكد السقاط أن الحصيلة الإجمالية الموطدة لمجموع أنشطة المجموعة ارتفعت بنسبة 4.1 في المائة، إذ بلغت، برسم السنة الماضية، 43 مليارا و139 مليون درهم، مقابل 41 مليارا و450 مليون درهم.
واستحضر مسؤولو المجموعة في بداية اللقاء عملية تغيير الهوية البصرية الجديدة للبنك، مع ما واكب ذلك من حملة تواصلية مؤسساتية واسعة، وتحقيق العملية الرابعة من التسنيد “كريدي لوج 4 بقيمة 1.2 مليار درهم، إلى جانب التذكير بحصول البنك على شهادة المطابقة إيزو 9001 نسخة 2008 بخصوص التدبير النقدي والقروض المخصصة للسكن، إصدار الجيل الجديد من البطاقة الإلكترونية ذات الخدمات المتعددة، وإطلاق عملية أداء الفواتير عن طريق الشبابيك الأوتوماتيكية، إضافة إلى إجراءات أخرى.

 

عذراً التعليقات مغلقة