مهرجان فيستي باز يسائل حسن أوريد خلال توقيع ” سيرة حمار”

2019-08-01T19:23:36+01:00
2019-08-01T19:24:03+01:00
24 ساعةالمغربسلايدر 1مشاهير
1 أغسطس 2019wait... مشاهدة
مهرجان فيستي باز يسائل حسن أوريد خلال توقيع ” سيرة حمار”
رابط مختصر

العرب تيفي  – زرهون – المغرب – العربي كرفاص

عاشت قاعة مشيشو بقصبة بني عمار زرهون إقليم مكناس، يوم الجمعة 26 يوليوز 2019، حفل توقيع رواية “سيرة حمار” للأيب و المفكر الدكتور حسن أوريد .
في مستهل هذا الحفل، رحب مسير الندوة القاص و الناقد محمد إدارغة بالأديب و الكاتب و الناقد الدكتور حسن أوريد و الدكتور أبو علي الغزيوي؛ حيث قال عن هذا اللقاء بأنه وازن لأنه يستضيف ضيفا من العيار الثقيل، وشاسع الآفاق و قامة شاهقة في عالم الفكر والثقافة، إنه المؤرخ و الناقد و المثقف و المفكر الدكتور حسن أوريد .
في مداخلته، وجه الباحث و الناقد الدكتور أبو علي الغزيوي التحية لجمعية إقلاع للتنمية المتكاملة على هذا العرس و المهرجان المتميز. في البداية قدم الدكتور أبو علي الغزيوي للمثقف و المفكر الدكتور حسن أوريد، و قال عنه بأنه مفكر ومثقف موسوعي، و انتقل بعد ذلك للغوص في أعماق رواية “سيرة حمار” و بعدها الفلسفي، و أكد على أن رواية “سيرة حمار” مغايرة للمألوف و تستفز القارئ .
في كلمة للمحتفى به بالمناسبة، عبر الدكتور حسن أوريد عن سعادته بتواجده بقصبة بني عمار زرهون و حضوره لفعاليات مهرجان فيستي باز (FESTIBAZ) . وأردف ، ذات المتحدث ، قائلا بان الحمار كائن تختلف التمثلات و التصورات حوله من حضارة إلى أخرى و من مكان لمكان، وسرد الدكتور حسن أوريد تجربته مع مهرجانات حول العالم تعنى و تحتفي بالفرس، و تابع صاحب رواية “سيرة حمار” حديثه بأنه عندما تعرف على هذا المهرجان الذي يحتفي بالحمار بقصبة بني عمار عزم على حضور فعالياته. و استطرد الدكتور حسن أوريد قائلا بأن العظام هم الذين يراجعون انفسهم ويتطورون بتطور السياقات، داعيا إلى إعادة النظر في التعامل مع هذا الكائن الصبور و الخدوم و إنصافه .
في ختام كلمته، جدد الأديب و المثقف و المفكر الدكتور حسن أوريد الشكر للقائمين على هذا المهرجان، وفي مقدمتهم الشاعر و الإعلامي محمد بلمو و تمنى لهم الاستمرار و المزيد من التفوق و التألق. كما تم تقديم مجموعة من الهدايا للمحتفى به صاحب رواية “سيرة حمار”، و ترنيم قصائد زجلية تيمتها هي دور كائن الحمار في المجتمع وتاريخه الطويل في النضال و خدمة الإنسان.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.