المجلس الوطني للاتحاد المغربي للشغل يتضامن مع عمال وعاملات الخدمات الأرضية بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء

المجلس الوطني للاتحاد المغربي للشغل يستنكر بقوة طرد الممثلين النقابيين وتشريد العمال والعاملات الأبرياء

2019-11-20T23:49:26+01:00
2019-11-20T23:52:39+01:00
24 ساعةالمغرب
العرب تيفي20 نوفمبر 2019wait... مشاهدة
المجلس الوطني للاتحاد المغربي للشغل يتضامن مع عمال وعاملات الخدمات الأرضية بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء
رابط مختصر

 الدارالبيضاء – المغرب – توصل موقع “العرب تيفي” اليوم الأربعاء ببيان تضامني من المجلس الوطني للاتحاد المغربي للشغل ، يتضامن فيه مع عمال وعاملات الخدمات الأرضية بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء ، وفي مايلي ننشره كاملا كما توصلنا به .
-إن المجلس الوطني للاتحاد المغربي للشغل المنعقد يوم الأربعاء 20 نونبر 2019، بالمقر المركزي بالدار البيضاء، وبحضور أعضاء الأمانة الوطنية وأعضاء اللجنة الإدارية وممثلي الجامعات المهنية والنقابات الوطنية، وممثلي الاتحادات على صعيد كل مدينة وجهة، والاتحاد التقدمي لنساء المغرب، والشبيبة العاملة المغربية، والمتقاعدين بالمغرب.
1- يتابع بقلق كبير ما يشهده مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، من احتقان اجتماعي من طرف الشركات العاملة به.
2- يستنكر بقوة طرد الممثلين النقابيين، والمنتسبين للاتحاد المغربي للشغل، وتشريد العمال والعاملات الأبرياء وصل عددهم ما يناهز 200 مستخدم ومستخدمة، لا لشيء إلا لأنهم طالبوا بحقوقهم المشروعة وتطبيق تشريعات الشغل.
3- يستغرب أن مسلسل الطرد التعسفي يقع على مرئ ومسمع من طرف إدارة شركة الخطوط الملكية المغربية، كمؤسسة وطنية من المفروض أن تكون في طليعة الشركات التي تحترم البلاد وتشريعات العمل والمواثيق الدولية.
4- يطال السلطات الحكومية والسلطات العمومية بالتدخل العاجل لإيقاف مسلسل التعسفات والطرد، وإرجاع المطرودين إلى عملهم وفرض احترام سيادة القانون.
5- يحمل إدارة شركة الخطوط الملكية المغربية مسؤولية تدهور المناخ الاجتماعي داخل المطارات.

المصدر: العرب تيفي
العرب تيفي

KING4MEDIA شركة مغربية لانشاء المواقع و الاعلانات على WEB

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.