28 ديسمبر 202198 مشاهدة
رابط مختصر
قناة العرب تيفي – إقليم بولمان – المغرب : أشرف السيد عبد الحق الحمداوي عامل إقليم بولمان والوفد المرافق له أخيرا على إعطاء انطلاقة القافلة الطبية الخاصة بصحة الأم و الطفل، و التي تنظمها المندوبية الإقليمية للصحة و الحماية الاجتماعية ببولمان بشراكة مع جمعية التنمية، التربية و الرعاية بوجدة وكلية الطب والصيدلة بوجدة ، بدعم و تعاون مع السلطات الإقليمية و المحلية، و بمواكبة المديرية الجهوية للصحة و الحماية الاجتماعية بجهة فاس مكناس.
ووفق بلاغ المديرية الجهوية للصحة و الحماية الاجتماعية بجهة فاس مكناس.
توصلت “قناة العرب تيفي ” بنسخة منه فان هذه القافلة الطبية تجندت و تقيدت بالإجراءات الاحترازية للوقاية و الحد من تفشي وباء كورونا المستجد.
ووفق البلاغ ذاته ، فقد شارك في هذه القافلة الطبية أساتذة في الجراحة و التخذير، أطر طبية أخصائية في الأشعة، طب الأطفال، طب النساء و التوليد، أطباء داخليون، طلبة كلية الطب و الصيدلة بوجدة، أطر تمريضية و إدارية و المنظمة الوطنية للإغاثة و الإنقاذ و التدخل السريع فرع ميسور.
عبئت لهذه القافلة شاحنة متنقلة مجهزة بجهاز الفحص بالصدى، مختبر للتحاليل و جهاز قياس حدة البصر، شاحنة متنقلة مجهزة خاصة بعملية الفحص بالماموغرافيا، بالإضافة إلى الآليات و المعدات الخاصة للكشف و تشخيص سرطان الثدي و عنق الرحم.
خلصت هذه القافلة الطبية الإخصائية على:
– إنجاز 236 فحص طبي أخصائي لفائدة النساء و الأطفال
– إنجاز 35 فحص بالماموغرافيا (في انتظار إنجاز 65 خلال الأيام القليلة المقبلة) و 67 مسح عنق الرحم (Frottis) للنساء اللواتي خضعن لعملية الكشف المبكر لسرطان الثدي و عنق الرحم عن طريق الوحدات الصحية المتنقلة، القوافل الصحية المتعددة الاختصاصات و عن طريق المؤسسات الصحية الأولية.
– إنجاز 95 فصح تمريضي (الضغط الدموي، الخزان السكري، مراقبة حدة البصر، …)
– توزيع 70 آلة السمع لفائدة الأشخاص المعوزة ضعاف السمع و الأدوية الضرورية بالإضافة إلى تنظيم أنشطة موازية في التوعية الصحية لفائدة 260 مستفيد.
وقد لقيت هذه القافلة استحسانا لذا الساكنة حيث سيتم التكفل و تتبع جميع الحالات التي تم تشخيصها.
المصدر: قناة العرب تيفي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.