الكاتب الأردني د نايل حسن العجارمة : رسائل بللها المطر

22 نوفمبر 2021152 مشاهدة
الكاتب الأردني د نايل حسن العجارمة : رسائل بللها المطر
رابط مختصر
الكاتب :نايل حسن العجارمة
 حسن العجارمة العرب - العرب تيفي Al Arabe TV“أمينة: رسائل بللها المطر”

الرسالة الأولى.(1)

الوقت هو (شتاء عام 1978 )، والطريق الملتوي الضيّق القادم من أسفل الوادي والمؤدي الى المدرسة الاعدادية للبنات في اعلى التل يوحي بألف قصة صباحية، آثار المطر بعد ليلة شتاء باردة تبلل كل الطرقات، نباتات الخرشوف التي تسدّ جزءاً من الطريق الضيّق تبدو مثقلة ناعسة، عصافير تفرد اجنحتها وتقفز منتشيةً بين أشجار الدفلى التي تمتد على طول الوادي، نسمة هواء صباحية باردة ترتجف منها الأوصال، خيوط الشمس تتسلل عبر غيمة خاملة وكأنها تصحو للتوّ، أطفال عابثون يلتفون حول شجيرات التين في آخر الموسم علّهم يحظون بآخر ما تبقى من المحصول، اما هو فلا يهمه من أمر طقوس المطر غير الأمل الذي يحدوه بأن تأتي امينة لوحدها هذه المرة ليتمكن من القاء قصاصة من الورق في طريقها، تلك القصاصة التي كتبها بدمه ودموعه بعد صراع مرير مع الذات، وعبّر فيها عمّا كان يمليه عليه قلبه ووجدانه، ثم اختتمها برسمة قلب كتب بداخله (امينة).
اااه يا امينة.. كم انت جميلة، مريولك الأخضر ينبئ عن ربيع قلبك وعمرك، سترتك الكحلية تضفي عليك هالة من الوقار، حقيبة كتبك المتكئة على خصرك الممشوق تثقل كاهلك النحيل، خدّاكِ المتوردتان كزهرتيّ جوري لا يخفيا مسحة الخجل عن محيّاك الجميل، كم احب مشيتك المتزنة الجادة، وأخالك تخافين ان تضلّي الطريق.. فتمنعين نفسك من الإلتفات. في طيّات الوادي يختبئ احمد.. ، ومن بعيد تنفرج الطريق عن امينة بمريولها الأخضر وسترتها الكحلية، هي ليست لوحدها هذه المرة، معها لفيف من الصديقات. تمرّ امينة دون ان تلتفت حتى لا تضلّ الطريق، لكن قلبها الصغير ينتفض كعصفورٍ بلّله القطرُ.. وتبقى القصاصة في جيب احمد تنتظر مناسبة أخرى.
(يتبع)- الرسالة الثانية في الاسبوع المقبل )
المصدر: قناة العرب تيفي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.