جميلة القاسمي : برنامج “جماعتنا زينة” يفتري على الأغنية الأطلسية

2021-06-16T16:58:48+01:00
2021-06-16T17:00:20+01:00
24 ساعةكتاب العرب
16 يونيو 2021713 مشاهدة
جميلة القاسمي : برنامج “جماعتنا زينة” يفتري على الأغنية الأطلسية
رابط مختصر
الكاتبة : جميلة القاسمي
 القاسمي 2 قناة العرب تيفي - العرب تيفي Al Arabe TVقناة العرب تيفي : أبت الصدف إلا أن أتابع سهرة بثتها القناة التلفزية الأولى باسم جماعتنا زينة يوم الخامس يونيو من الشهر الجاري ،وهي سهرة ردد منشطها غير ما مرة أنها خاصة بالأغنية الأطلسية ففاضت نفوسنا فرحا وسعادة لما ستحظى به هذه الأغنية من اهتمام واعتبار.
وهل تحتاج إلى رد اعتبار؟ هي معتبرة أعلى اعتبار عند المغاربة والمنشطون يعتقدون غير هذا لتبرير حضورهم ووظيفتهم
فالسهرة لم تركز على الأغنية الأطلسية كموضوع رئيس يقتضي تناولا شاملا وتأصيلا جيدا ،فلم نرى مختصا أو محترفا يقدم فرشا تاريخيا وحضاريا وفنيا للأغنية الأطلسية حتى نفهم وضعها في فسيفساء الغناء والموسيقى المغربيين لكن المنشط ارتأى أن يلعب هذا الدور فأداه بشكل باهت ومسيء إلى الأغنية الاطلسية.
والمثير في هذه السهرة أن الأغنية المفترى عليها اختزلت في ضيفة غير مؤهلة للحديث عن الفن والأغنية الأطلسية حيث شعر المشاهد بالخجل والتقزز وهو يسمع ثرثرتها الممضة وأحكامها الانطباعية التي تفتقر إلى بعد النظر واستخلاص القيم الجمالية والفنية والاجتماعية. وهيهات لو أن الضيفة اقتصرت على دورها كفنانة مغنية واختارت لنا من روائع الأطلس ما يطرب الآذان بل هي آذت الآذان بما تفتقت عنه عبقريتها من الأغاني الشعبية الحديثة بالعربية المغربية فهي لم تغن إلا مرددة ايناس ايناس ملحقة بها هي ومن رافقها ضررا بليغا وببشاعة قل نظيرها ، هذا الترديد الذي قدم الأغنية شوهاء باردة تستغيث وامحمداه وا محمداه!
إن ماقدمته المغنية لا يمثل غناء الأطلس ، بل هو يندرج ضمن الغناء الشعبي المستحدث بالمغرب أين النماذج الساطعة ؟ أين الخالدات ؟ وهل يمكن أن نتصور الغناء بالأطلس بدون وتار يبعث الحياة في المكان والزمان ، وبدون بندير ترتعد خيوطه بين يدي حاذق بارع ، وأين تماوايت؟ التي ما أن ينطق لساننا كلمة أطلس إلا و حضرت في أذهاننا تخبرنا أذدروخ ايوا رو كاخ ثين اجظاظ ايا سمون قاري يعقوب الث قارخ .
إن الغريب حقا هو تأكيد المنشط على ضرورة الحديث عن حيثيات الاغنية من ألحان وكاتب وسنة . أين هو من كلامه هذا؟ وقد مررت أخطاء فاحشة عن بعض المؤسسين للأغنية الأطلسية كما لم ينتبه المنشط لنفسه وهو يؤكد بأن حاولاث غيفي ترجع في إبداعها لحادة وعكي كان من المفروض عليه أن يذكر بنات الماكسي للحاج بوزوبع و تسجيلات لحسن ازاي والشيخ اوعالي ليبين لنا تاريخ الأغنية المغربية والاتصال بين الحضارات وموسيقاها وما ينتج عنها من تأثيرات وتفاعلات.
لكن للأسف فالمنشط حاول أن يلعب دور المختص العارف بكل شيء وليس في جرابه عن أغنية الأطلس غير أخبار بائتة .
وفي المحصلة شهدت السهرة تمييعا وتتفيها للأغنية الأطلسية التي تعتبر سجلا يحفظ صيرورة ومسيرة شعب مند الأزل، كما شهدت فصلا عن شجرتها الوارفة الظلال وعن جذورها وأغصانها وعن قاماتها الشامخة.
فإلى متى يمكننا أن نتحمل مثل هذه المهازل التي لن يرحمنا عنها تاريخنا العريق ؟والتي تمس حساسيتنا الجمالية وخبرتنا في تذوق روائع الأغنية الأطلسية ومتى سيتدخل المسؤول لتخليص قناتنا من هذا العبث المستخف بنا؟
-ذجميلة القاسمي : باحثة بسلك الدكتوراه اللسانيات العربية
المصدر: قناة العرب تيفي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.