وزير الثقافة والاتصال المغربي : مشاريع قطاع الثقافة بالحسيمة رافد للتنمية الاقتصادية والاجتماعية

2018-07-22T18:16:16+01:00
2018-07-22T18:16:43+01:00
24 ساعةثقافةسلايدر 1
22 يوليو 2018wait... مشاهدة
وزير الثقافة والاتصال المغربي : مشاريع قطاع الثقافة بالحسيمة رافد  للتنمية الاقتصادية والاجتماعية
رابط مختصر

الرباط ـ العرب tv ـ  وكالات 

أكد السيد محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال المغربي أن مشاريع قطاع الثقافة الجاري تنفيذها بإقليم الحسيمة تهدف إلى صيانة وحماية التراث الثقافي وتثمينه باعتباره رافدا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.
وأفاد  الدكتور محمد الأعرج،يوم الأحد 22 يوليوز 2018، خلال زيارة تفقدية لعدد من المشاريع الثقافية المدرجة في برنامج “الحسيمة منارة المتوسط” ومشاريع أخرى تابعة للوزارة، إن “هذه المشاريع التراثية تندرج في إطار استراتيجية وزارة الثقافة والاتصال الهادفة إلى صيانة وحماية التراث الثقافي الغني والمتنوع لإقليم الحسيمة، وتثمينه حتى يقوم بدوره كرافد من روافد التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة”.
و في هذا السياق قام وزير الثقافة و الاتصال المغربي، بزيارة عمل إلى الإقليم لتفقد تنفيذ مشاريع التنمية الثقافية التي تنجزها الوزارة بشراكة مع وزارة الداخلية بغلاف مالي يقدر بحوالي 82 مليون درهم، والتي فاقت نسبة تقدم الأشغال بها 70 في المائة. وهكذا الوزير ورش بناء مسرح بمدينة الحسيمة، الذي ينجز بتكلفة مالية تقدر ب 40 مليون درهم، والذي سيمكن المدينة من التوفر على فضاء للممارسة المسرحية، يضم ورشات فنية ورواقا للمعارض وقاعة متعددة التخصصات تتسع ل 500 شخص، ستمكن من تحسين ولوج سكان المدينة إلى مختلف بنيات التنشيط الثقافي والفني.
إلى جانب ذلك زار الوزير ورش بناء المعهد الموسيقي بالحسيمة الذي ينجز بغلاف مالي يقدر ب 22 مليون درهم، والذي سيتوفر على عدة مرافق منها جناح بيداغوجي به عدة أقسام للتعليم الموسيقي واستوديو للتسجيل وورشات فنية، وستساهم المنشأة في إحداث نقلة نوعية في الحياة الموسيقية بإتاحة الفرصة لأطفال الحسيمة لتأهيلهم موسيقيا وثقافيا وفنيا على أسس أكاديمية تربوية سليمة وفق النسق البيداغوجي للمعاهد الموسيقية الوطنية.
وتفقد الوزير أشغال بناء المركز الثقافي لإمزورن الذي ينجز بتكلفة مالية تقدر ب 20 مليون درهم، ويضم عدة مرافق مهيكلة للعمل الثقافي، كقاعة للمسرح تسع ل 200 شخص وقاعة متعددة التخصصات وقاعتين للمطالعة للكبار والصغار ورواق للمعارض الفنية وورشات ومرافق إدارية.
وزار وزير الثقافة والاتصال أيضا  المشاريع التراثية التي تنجزها وزارة الثقافة والاتصال بغلاف مالي يقدر بحوالي 32 مليون درهم، حيث حل بورش ترميم وصيانة ورد الاعتبار لقلعة صنهاجة التي تنجز في إطار شراكة مع وكالة تنمية وإنعاش أقاليم الشمال بميزانية قدرها 7 ملايين درهم، كما اطلع على مشاريع ترميم وصيانة وتثمين ورد الاعتبار لموقع بادس بجماعة الرواضي، الذي رصدت له اعتمادات مالية تقدر ب 3 ملايين درهم لترميم هياكله الأركيولوجية ووضع علامات التشوير.
والجدير بالذكر أن  الوزارة خصصت اعتمادات مالية تقدر ب 11 مليون درهم لترميم وتهيئة ورد الاعتبار لقلعة أربعاء تاوريرت التاريخية لإعادة توظيفها كمؤسسة ثقافية ومزار تاريخي وسياحي، بينما تمت بجامعة أجدير برمجة اعتماد مالي يقدر ب 11.5 مليون درهم لترميم الهياكل الأركيولوجية وإحداث محافظة وإشعاع التراث بموقع المزمة التاريخي، فيما تشهد جماعة سنادة مشروعا طموحا لترميم أسوار القصبة التاريخية وتدعيم مكوناتها المعمارية بغلاف مالي يقدر ب 5 ملايين درهم، بهدف إعادة تأهيلها كمعلمة تاريخية ومركز لعرض المنتوجات المجالية للمنطقة.
تجدر الإشارة إلى أنه إلى جانب برنامج “الحسيمة منارة المتوسط”، تنجز وزارة الثقافة والاتصال مجموعة من المشاريع لإحداث بنيات تحتية ثقافية جديدة بالوسط القروي لإقليم الحسيمة بميزانية تقدر بحوالي 50 مليون درهم، وتهم بناء مركزين ثقافيين بجماعتي تارجيست وبني بوعياش، ومركزين ثقافيين للقرب بجماعتي عبد الغاية السواحل وإساكن، بالإضافة إلى إحداث وتجهيز مجموعة من المكتبات القروية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.