المغرب : جهة فاس – مكناس مطالبة بالتدخل العاجل لإعادة النظر في هشاشة البنيات التحتية لمدينة مولاي إدريس وجبل زرهون؟

2020-12-18T10:18:18+01:00
2020-12-18T10:18:35+01:00
24 ساعةالمغرب
18 ديسمبر 2020396 مشاهدة
المغرب : جهة فاس – مكناس مطالبة بالتدخل العاجل لإعادة النظر في هشاشة البنيات التحتية لمدينة مولاي إدريس وجبل زرهون؟
رابط مختصر

الكاتب : حميد المرزوقي
MARZOUKI HAMID - العرب تيفي Al Arabe TVقناة العرب المغربية – الرباط : على إثر أمطار الخير التي عرفها جبل زرهون مؤخرا عرفت الشبكة الطرقية الرابطة بين مختلف المداشر اضرار جسيمة جعلت بعضها غير صالح للاستعمال كالطريق الرابطة بين مولاي إدريس زرهون وبني مرعاز وكرمت ونزالة بني عمار والطريق الرابطة بين مولاي إدريس ومكس عبر الكيفان مشخة وحفرة بن الطيبي وجماعة سيدي عبد الله الخياط التي يوجد مقطع منها في طور التهيئة وفي حالة توقف الاشغال، والطريق الرابطة بين مولاي إدريس و زكوطة عبر لقوار ودندانة مرورا بالشكور، والطريق الرابطة بين مولاي إدريس وموقع وليلي عبر فرطاسة، كل هذه الطرق عرفت اضرارها متفاوتة تزيد من معاناة هذه التجمعات السكنية والمداشر المتداخلة والمترابطة فيما بينها وهو ما يستدعي تدخلا فوريا لإصلاح ما يمكن إصلاحه وتقويته واعادة بناء المقاطع الطرقية التي أصبحت غير صالحة للاستعمال وهنا لابد من التذكير بأن الاتفاقية الموقع مؤخرا بمقر جهة فاس مكناس بين الجهة ووزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء لم تبرمج اية تدخل يذكر في جبل زرهون الذي يضم علاوة على بلدية مولاي إدريس خمس جماعات ترابية تعاني بنياتها التحتية هشاشة كبيرة لذلك فالآمال معقودة على جهة فاس مكناس والوزارة الوصية على قطاع التجهيز والنقل إعطاء العناية هذا الجزء من التراب الوطني الذي له رمزية خاصة في تاريخ المغرب.
-حميد المرزوقي
المصدرقناة العرب المغربية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.