الدكتور المغربي حـمـيـد لـحـمـر يكتب : مـؤسسة إمـارة الـمؤمنـين

24 ساعةالمغرب
8 يناير 20211٬637 مشاهدة
الدكتور  المغربي  حـمـيـد لـحـمـر يكتب : مـؤسسة إمـارة الـمؤمنـين
رابط مختصر

الكاتب :حميد لحمر
 العرب المغربية الدكتور لحمر - العرب تيفي Al Arabe TVقناة العرب المغربية – الرباط : لـقــد أجـمعـت المصادر الشرعـية ، الأصـول و الفـروع ، و أكـدت المراجـع التاريخـية ، أن مـؤسسـة إمـارة المؤمنيـن إرث ديـني حـضاري اخـتـص به المسلمـون ، كـما أنـها إحـدى الـدعـائـم الأساسيـة التـي تـقـوم عـليـها الـدولـة المغـربيـة الأصـيـلـة ، و تستـمـد مـشروعـيتـها مـن اخـتـيارات الأمـة التـي ارتـضـت الإسـلام ديـنا للـدولـة منـذ نشـوئها .
وفـي ظـل هـذه الـمـؤسـسـة الشـرعـيـة ، عـاش المـغـرب المسلـم مـنـذ الـقـرن الثـاني الهـجـري، مـن دولـة الأدارسـة التـي تـعـتـبـر أول دولـة إسـلاميـة متكاملـة الأركـان تـأسسـت بأقـصـى غـرب شـمـال إفـريـقـيا ، إلـى دولـة الـعـلـوييـن الشـريـفـة ، فـي أمـن و أمـان ، و سلـم و سـلام ، محـفـوظـا في ديـنـه وعـقـيـدته و شريعـتـه و أخـلاقـه ، مـحروسـا و مصـونا في أنفـسـه و أعـراضه و أمـوالـه و حـضارته ،و بهـذا استـقـام أمـره ، و امـتـدت عـلاقـاتـه و ارتـبـاطـاتـه و نـفـوذه في ظـل هـذه الـمؤسسـة الـديـنـية الجـامعـة المـوحـدة حـتى مـع موالـيه مـن البـلـدان الإفـريـقـيـة المـجـاورة .
كـما شـكلـت هـذه المـؤسسـة الـمقـدسـة – إمارة المؤمنيـن – صمـام أمـان للمجـتمع المـغـربي ، باعـتـبارهـا مـؤسسـة محـايـدة ، غـيـر متحـزبة و لا متحـيـزة ، وبـقـي المـغـرب البـلـد الـوحـيـد المحـافـظ عـليـها، و على رسـومها و تـرتيـبـاتـها المـعـتـمـدة ، و معـالمـها التـاريخـية إلـى اليـوم ،.و هـي مـؤسسـة تـقـوم بالأسـاس عـلى نـظـام البيـعـة الشـرعـية .
وتـؤكـد المـصادر التاريخـيـة ، أن البيـعـة في الـمغـرب ، تتـخـذ الخـلافـة الإسـلامـيـة مـرجعـية شـرعـيـة لـها باعـتـبارهـا الإطـار التـنـظـيمي للحـكم ، و تـوثـق جـمـيـع رسـوم الـبـيـعـات الـمغـربيـة ، إلـى أهـمـيـة هـذه المـنـظـومة فـي تـدبـيـر شـؤون الأمـة .
و قـد انـتـقـل مـفـهـوم لـقـب : “أمـير الـمـؤمنـين ” إلـى المملكة المغـربية ، بـعـد أن تمكـن مـن تحـقـيـق استـقـلالـه عـن الخـلافـة المشرقـيـة في عـهـد الـدولـة الإدريـسـية الحسنـيـة ، ليصبح مع الـدولة العـلـوية الشـريـفـة ، شـيـئا مـؤكـدا في الخـطابـات و الـوثائـق الرسمـية ، بـل تم تـقـعـيـد هـذه المؤسسة في صلـب الـوثـيـقـة الـدستـورية المـغـربيـة في الفـصل التاسع عـشر “19” منـذ عـام 1962م ، و ذلـكم لأن الممـلـكـة المغـربية ، هـي الـبلـد الإفـريـقـي الـوحـيـد الـذي لـم يـقـطع صلـته بماضيـه وقـت دخـوله المرحـلة الدستـورية ، و بـقي مشـدود الارتـبـاط بأصـولـه ، كـما بـقـي محـتـفـظـا بمـضامين مـؤسـسة إمارة الـمؤمنـيـن فـي كـل الـتعـديـلات الـتي أدخـلـت على الـدستـور خـلال الأعــوام : 1970 و 1972 و 1992 و 1996، و تـرسخـت أكـثـر في ظـل الـدولة المغـربية الحـديـثة التـي نـص دستـورهـا الجـديـد عـام 2011 م فـي الفـصل الـحـادي و الأربعـين “41” عـلى أن : ” الملـك ، أمـيـر المؤمنين، و حـامي حـمى المـلة و الـديـن ، و الضامـن لحـريـة مـمارسة الشـؤون الـديــنـية ” .
وإن جـلالـة المـلك محـمد السادس كأميـر للمـؤمـنين ، يعـتبـر البـيعـة رابـطـا مقـدسا يـطـوق عـنـقـه رغـم عـدم التنصيص عـلـيها فـي أي نـص مـن نصوص الـدستـور ، إلا أنها ظـلت ركـنا أساسيا لإكـمال شرعـية متـولي إمـارة المـؤمنيـن المنصوص عـليها ، ولم يثـبـت في الـتاريخ الـمغـربي أن غـابـت البـيعـة عـن عـمـلية انـتـقـال الحـكم ، و لا يـقـف مبـدأ البـيعـة في المملـكـة المغـربيـة عـنـد حـدود مظـهـره الشـعـائـري، بـل تـوثـق فـي عـقـد مـكـتـوب ، يشـهـد فـيه عـدول الأمـة و قـضـاتها على المبايـعـين بالسمع والطـاعـة للمبايـع ، أو يكـتـب المبايـعـون بيعـتهم بأنـفـسـهم و يـذيـلـونـها بإمضـاءاتـهم .
ويعـتبـر دسـتـور 2011 – وهـو آخـر تعـديـل – أن مـؤسسة إمـارة المؤمـنيـن ، هـي الإطـار الـدستـوري ، و الأسـاس الشرعـي لـدولة الخـلافـة بالمملـكة المغـربية ، و الـتي يـقـوم فـيـها الحـكم على عـقـد البـيعـة الشرعـية ، اقــتـداء بسـنة أصـحـاب رسـول الله صلى الله عليه و سلم في سقـيـفـة بني سـاعـدة حـيـنما بـايـعـوا الخـليـفـة أبا بكـر الصـديـق رضي الله عـنه ، و هـو السـلك الـذي نهـجـه المـغـفـور له جـلالـة الملـك الحـسن الثـاني على غـرار أسـلافـه الميـاميـن . لـذلـك شكـل نـظـام البـيعـة إحـدى الـقـواعـد الأساسيـة الـتي استـمـدت منهـا إمـارة المؤمنيـن مشروعـيـتها
و هـذا يـؤكـده خـطـاب ذكـرى ثـورة المـلك و الشعـب لعـام 1999م حـيـث قـال جـلالـة المـلك محمد السـادس –نصـره الله – :” …. و عـلى الـنهـج الحـسني سائـريـن ، تمسكـا ببـيعـة الإمـامـة الشرعـية ، الـتي تـطـوق عـنقـنا و عـنقـك ، مـوصولة على امـتـداد أزيـد من اثـني عـشـر قـرنـا، موثـقـة السنـد بكـتاب الله و سـنة رسولـه الكريـم ، مشـدودة العـرى إلـى الـدستـور المغـربي ، الـذي ينـص على أن المـلك أمـيـر المؤمنيـن ، و الممثـل الأسمى للأمـة ، و رمـز وحـدتـها ، و ضامـن دوام الـدولـة و استمرارهـا “
و مـن خـلال هــذا ، يـتـضح أن المملـكـة المغـربيـة تحـتـفـظ بنـظـام خـاص أصـيـل لبـيعـة ملـوكـهـا المـيامـين ، يمـتـاز بطـابعـه المـغـربي المستـقـل ، وفـق منـهـج و أسـلـوب متـميـز فـي طـقـوس الـتـنصيـب ، و أهـم أوجـه هـذا التميـز، هـو اعـتمـاده تقـنية العـقـد المكـتـوب – كما سلـف- ، حـيـث يـتم تـدويـن عـقـد البيـعـة على طـريـقـة تحـريـر العـقـود، بأسلـوب أدبـي ، يتضمن قـواعـد البـيـعـة و أركـانـها و الـتزامـات كـل مـن الرعـية و الملـك ، و تـذيـل بتـوقـيـعـات لمخـتـلـف الطـبـقـات و الفـئـات ، و الإشـهـاد على ذلك و الإقـرار بـه .
و تأكـيـدا لهـذه الميـزة ، يـقـول جـلالـة المـلك الراحـل الحـسن الثانـي في هـذا الصـدد :” إن المغـرب هـو الـدولـة الـوحـيـدة الـتي لم تكـتـف بالبيعـة الشفـويـة ، بـل ما ثبـت في تـاريـخ المغـرب ، و فـي أيـة دولـة مـغـربية أن وقـعـت بـيـعـة شـفـويـة ، بـل كـانت دائـما بـيـعـة مـكـتـوبة ” .
و البيـعـة المكـتـوبـة الـتي تميـز بـها النـظـام المغـربي ، سـهـلـت و يـسـرت تـواصـل الجـهـات البـعـيـدة فـي تـقـديـم وإيـصـال نـص خـطـاب بيـعـاتهـا إلـى مـؤسسـة إمـارة المـؤمنيـن .
و إن الأرشـيـف الـتاريخـي الـمغـربي ، و المـصـادر التـاريـخـيـة الإفـريـقـيـة المـغـربيـة القـديـمة ، لمليئـة بـنـماذج رسـوم البيـعـات لسـلاطـين الـدولـة الـمغـربيـة عـبـر تاريـخـها الطـويـل ، حـتـى أن نـصوص هـذه البـيـعـات المـتـعـددة المـتـنوعـة، والمـمـتـدة المـسـافـات نـحـو مخـتـلـف الجـهـات الأفـريـقـيـة ، لتعـتـبـر وثـائـق تـاريخـيـة ذات قـيـمـة عـالـيـة، تـوثـق وتـؤصـل وتــؤرخ :
1- لـظـاهـرة تـعـد أسـاسا مـتـيـنا فـي نـظـام الـدولـة الـمغـربيـة الأصـيـلـة .
2- تـعـكـس في بـعـضـها ، ارتـبـاط المـغـرب قـديـما و إلـي الآن ، بمجـمـوعـة مـن البـلـدان الأفـريـقـية ، ارتـبـاطـا مـتـنوعـا : تـجـاريـا و اجـتـماعـيـا و ثـقـافـيا وديـنـيا روحـيـا ، محـمـيا بمـؤسسـة إمـارة المؤمنـيـن .
إن الـدولـة المـغـربيـة الأصـيـلة ، ومن خـلال عـمقـها التـاريـخي ، كـدولـة متجـذرة فـي إفـريـقـيا ، لـها تـراكم قـوي في التـدبيـر الـدبـلـوماسي إلـى جـانب الإشـعـاع الثـقـافـي و الـديـنـي والـروحـي مـمتـد عـبـر التـاريخ ، مع أغـلب المماليـك الإفـريقـيـة القـديمـة ، ومجـموع بـلـدان إفـريـقـيا الـيـوم، تـعـكـسـه مجـموعـة مـن الظـواهـر الاجـتـماعـيـة ، و الروابـط الـشـعائـريـة الـروحـيـة الأصـيلـة الكثـيرة و لـعـل مـن أبـرزهـا : الـحـرص الشـديـد لمـشايـخ ومـريـدي الـطـرق الصـوفـية الإفـريـقـيـة زيـارة الـعـاصـمة العـلـمـيـة و الروحـيـة فــاس ، كـما سـاهـم هـذا الـرابـط الـروحـي – بشكل قـوي – أن جـعـل الحـضـور المغـربـي في بـلـدان إفـريـقـيـا ظـاهـرا بـارزا مـتمـيـزا، و فـعـالا متـفـاعـلا ، كـما عـمـل عـلى تـرسـيخ الـنمـوذج المغـربـي بتـوابـثه الـديـنـيـة الأسـاسـيـة الثـلاثـة : العـقـيـدة الأشـعـريـة ، و المـذهـب الفـقـهـي المالكي ، و التصـوف السني .
هـذه الـثـلاثـيـة الـتـي تـربـط المملكـة الـمغـربية بإفـريـقـيا بـربـاط وثـيـق ، تـرعـاهـا مــؤسـسـة إمـارة الـمؤمنـين القـائـمـة عـلى البيـعـة الـشـرعــيـة .
و إن نمـوذج : مـؤسسـة “إمـارة المؤمنيـن” فـي العـنايـة و التـدبـيـر للـشأن الـديـني ، لا يـتـوقـف على الـرعـايـة والصـيـانـة والحـفـاظ على مصالح المؤمنيـن المسلمـيـن فحـسـب ، بـل يـقـدم أيـضا أنمـوذجـا إنسانـيا كـونـيـا ، مـن الإلـتـزام بـقـيـم التـسامح و التعـايـش و التساكـن مع الآخـر مـن أتـباع الـديـانـات الأخـرى مـن أبـناء رعـيـة أمـيـر المـؤمـنيـن الـمـغـاربـة ، وعـلى الخـصـوص الطـائـفـة الـيهـوديـة ذات الـعـدد الكـثـيـر، والـوجـود العـريـق في المغـرب . فتحـكي الـوثـائـق المـغـربيـة أن هـذه المبـادئ بـقـيـت مـرعـيـة ، و قـد تـجـسـدت فـي أغـلب خـطـب جـلالـة الملك محـمد الخـامس التي كـانت تـوجـه للـيهـود المغـاربة فـي مناسـبات عـدة منها – على سبيـل المثال – خـطـبـة عـيـد العـرش لسنة 1943م عـنـد تـقـديـم بـيعـتهـم له ، حـيـث قـال : ” إنـكم كسائـر المواطـنين المسلميـن ، رعـايـانـا فـي هـذا الـبـلـد الأمـيـن ، لـذا أوجـبـت عـلـيـنا مـواطـنـتـكـم هـذه مـحـبة بـالـغـة ، و قـيـدتـنا بـأمـانة السـهـر على أمـنـكم لتـزدادوا احـتراما و تـوقـيـرا لكم عـنـد المسلمـيـن أخـوة و صـداقـة ، تـواصـلت على مـدى الـزمـان …”
فبـناء على ما تـأكـد مـما تـقـرر، مـن أن صلاحـيـات أمـيـر المؤمـنـيـن أن يحـفـظ لـرعـيـته –عـمومـا- ديـنها ، فـإن ذلـك يـراعـي عـدم الـتميـيـز في هـذا الحـق بين المسلميـن و غـيـر المسلميـن ، لثـبـوته لكـل منهما ، بـل إن مـن مهـامـه المشروعـة أن يضمن لهـم حـق التمسك بـديـنهم ، و صيـانة معـابـدهـم ، و اعـترافـا بـقـيـم التساكـن و التعـايـش و القـواسم الإنسـانيـة المشتركة ، في إطـار رؤيـة إسلامـيـة ، تحـتـرم حـق الآخـر في الـرأي و المعـتـقـد و الفـكـر ، مـن غـيـر إخـلال بمـقـومـات التساكـن و التعـايـش ، و لـم يـحـدث أن حـصل مـيـز أو تـفـرقـة قـط بيـن المغـاربـة ، المسلمـيـن والـيـهـود ، و لـن يـحـدث أبـدا ، فالـيـهـود المـغـاربـة هـم مـواطـنـون بـقـوة القـانـون مـثـل مـواطـنيـهم المسلمـيـن ، و هـو الـذي يـؤكـده الـدستـور المـغـربي في تصـديـره الـذي جـاء فـيـه أن 
” الـمملـكة المغـربـية دولـة إسـلامـية ذات سـيادة كامــلة متشـبـثة بـوحـدتـها الـوطـنـية و الترابـية ، و بصيانة تـلاحـم و تـنـوع مـقـومـات هـويـتها الـوطـنـية الموحـدة بانـصهـار كـل مكـونـاتـها : العـربـية الإسلامـية ،و الأمـازيغـيـة ،و الصحـراوية الحـسانـية ، و الغـنـيـة بـروافـدهـا الإفـريـقـيـة و الأنـدلسـية ، و العـبـريـة و الـمـتوسـطـيـة ، كـما أن الهـويـة المغـربيـة تـتمـيـز بتبـوئ الـديـن الإسـلامي مـكانة الصـدارة فـيها ، و ذلـك في ظـل تشبـت الشعـب المغـربي بـقـيـم الانـفـتاح و الاعـتـدال و التسامح و الحـوار ، و الــتـفاهـم المـتـبـادل بيـن الـثـقـافـات و الحـضـارات الإنـسـانيـة جـمـعـاء “
وهـو انـفـتاح و تـسـامح يـتـجـاوز حـدود الـبـلـد الأصـلي ، و يستـمـد مـرجـعـيـته مـن دسـتـور مـؤسسـة إمـارة المـؤمنـيـن ، المنبـثـقـة عـن رابـطـة البيـعـة الشرعـية بيـن الـراعـي و الرعـيـة ، و يــؤكـده الفـصـل 16 مـن الـدسـتـور، الـذي ينـص علـى أن :
1- تعـمـل المملـكة المـغـربية على حـماية الحـقـوق والمصالح المشروعـة للـمواطـنات والمواطـنيـن المغـاربة المقـيميـن في الخـارج ، في إطـار احـتـرام الـقـانـون الـدولـي ، و الـقـوانـين الجـاري بـها العـمـل في بـلـدان الاستـقـبال ، كـما تـحـرص على الحـفـاظ على الـوشـائج الإنـسـانيـة مـعـهم ، و لاسيـما الثـقـافـيـة مـنـها ، و تـعـمـل عـلى تـنميـتـها و صـيـانـة هـويـتهـم الـوطـنـيـة .
2- تـسـهـر الـدولـة على تـقـويـة مسـاهـمـتهـم في تـنمـيـة وطـنـهـم الـمغـرب ، و كـذا عـلى تـمتـين أواصـر الصـداقـة و الـتـعـاون مـع حـكـومات و مجـتـمـعـات الـبـلـدان المـقـيـمـين بـها،أو الـتـي يـعـتـبـرون مـن مـواطـنـيـهـا .”
و يـؤكـد الفـصـل 17 بأنـه :
3- ” يـتـمـتـع الـمـغـاربـة المـقـيـمـون فـي الـخـارج بـحـقـوق الـمواطـنـة كـاملـة ….”
و بموجـب هـذا الـحـق الـذي يضمنه الـدستـور المغـربي لـكـل الـمـغاربة ، المقـيـمين بالـداخـل و بالخـارج ، و تسـهـر على رعايـته و حـمـايـتـه مـؤسسة إمـارة المؤمـنـيـن ، يمكـن لكـل مـواطـن مـغـربي كـيفـما كـانت ديـانـته الأصليـة ، أو عـرقـه ، أو جـنـسـه ، دون تـمـيـيـز ، الاسـتـفـادة مـن حـقـوقـه و مصالحـة المـشـروعـة ، و الـتي منـهـا : الاحـتـفـاظ بهـويـته الـوطـنيـة ’ والـزيـارة و الاسـتزارة مـتى شـاء ، و الإقـامـة ببـلـده الأصـلي – المملكـة الـمغربيـة – ، كـمواطـن مـغـربي ، لـه حـقـوق و عـليـه واجـبـات .
المصدرقناة العرب المغربية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.