الدوري الاسباني : لابورتا الرئيس السابق لبرشلونة يرغب في الترشح مجددا لرئاسة النادي

قناة العرب تيفي

24 ساعةرياضة
العرب تيفي18 أبريل 2020wait... مشاهدة
الدوري الاسباني : لابورتا  الرئيس السابق  لبرشلونة يرغب في  الترشح مجددا  لرئاسة النادي
رابط مختصر

محمد بلغريب
عبر الرئيس السابق لنادي برشلونة الاسباني جوان لابورتا عن رغبته بالترشح مجددا لهذا المنصب، في ظل ازمة ادارية يمر بها النادي الكاتالوني.
وتولى لابورتا رئاسة برشلونة بين 2003 و2010، في فترة ذهبية احرز خلالها دوري ابطال اوروبا مرتين، وما يزال يحظى بشعبية كبيرة لدى انصاره.
قال لابورتا في حديث لقناة “غول” على موقع يوتيوب “يجب أن نستعيد هيبة النادي. أنا أجمع الناس لتقديم مشروع. أشعر بالحماس أكثر فأكثر”.
تابع المحامي الذي خاض ايضا المعترك السياسي في الاقليم الاسباني المطالب دوما بالاستقلال “سأقرر في نهاية هذا العام او العام المقبل”.
وتنتهي ولاية الرئيس الحالي جوسيب ماريا بارتوميو في صيف 2021، لكن ادارته تواجه صعوبات كبيرة وقد استقال ستة من اعضائها ابرزهم نائبه أميلي روسو الذي طالب بانتخابات مبكرة.
كما شهدت اروقة النادي سابقا حملة من قائد الفريق الارجنتيني ليونيل ميسي ضد المدير الرياضي الفرنسي اريك ابيدال الذي انتقد اللاعبين، لعدم الوقوف مع المدرب المقال ارنستو فالفيردي قبل التعاقد مع كيكي سيتيين.
كما وجد النادي نفسه في شباط/فبراير الماضي في خضم فضيحة بعد تقارير صحافية عن قيام شركة علاقات عامة يستخدمها، بتوجيه انتقادات عبر مواقع التواصل الاجتماعي للاعبين حاليين وسابقين، على غرار ميسي وجيرار بيكيه والمدرب السابق بيب غوارديولا، إضافة الى مرشحين لانتخابات رئاسة النادي، والوقوف خلف حملة عبر هذه المواقع لتلميع صورة الرئيس الحالي.
وتحدث لابورتا (58 عاما) عن مالية النادي “برشلونة هو نادي المليارات الثلاثة: مليار من الايرادات، مليار نفقات ومليار ديون. يجب ان نفكر جيدا كيف نقلب الوضع الاقتصادي غير المستقر للنادي، حيث يبدو ان الايرادات المتوقعة قد لا يتم الوصول اليها”.
اضاف عن ترشحه المقبل “انه مشروع افكر فيه. من المحتمل ان نقدم مقترحا موثوقا يساعد على تحسين الصورة المؤسسية لبرشلونة”.
المصدرقناة العرب تيفي - رويترز
العرب تيفي

KING4MEDIA شركة مغربية لانشاء المواقع و الاعلانات على WEB

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.