عاجل : الاتـحاد المغربي للشغـل يدعو الحكومة الى النهوض بالاقتصاد الوطني على أسس حقيقية تضمن الاستقلال الاقتصادي

• الاتـحاد المغربي للشغـل يطالب الحكومة بتحمل مسؤوليتها في ضمان واحترام قوانين الشغل وتطبيق معايير العمل الدولية

24 ساعةالمغرب
العرب تيفي1 مايو 2020wait... مشاهدة
عاجل : الاتـحاد المغربي للشغـل يدعو الحكومة الى النهوض بالاقتصاد الوطني على أسس حقيقية تضمن الاستقلال الاقتصادي
رابط مختصر

قناة العرب تيفي - محمد بلغريب
الدارالبيضاء – المغرب – خلدت الطبقة العاملة المغربية بقيادة الاتـحاد المغربي للشغـل، فاتح ماي 2020، عيد الشغل، العيد العالمي للعمال، في ظرفية استثنائية بكل المقاييس، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، التي اجتاحت العالم، بما في ذلك الدول التي كانت تعتقد أنها مهيأة لكل الاحتمالات والكوارث.
وأكد الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل الميلودي المخارق ، في كلمته ، بمناسبة فاتح ماي ، انه جرت العادة، منذ عشرات السنين، أن يخلد الاتحاد هذه التظاهرة في جو من الحماسة، وأن يجوب آلاف العمال والعاملات من كل القطاعات المهنية شوارع كل المدن المغربية، وهي تقاليد ضاربة في عمق التاريخ النضالي العمالي، تصدح فيها حناجر العمال مطالبة بتحسين أوضاعهم المادية والمهنية.
وقال السيد الميلودي المخارق ،على غير المعتاد، تحتفي الطبقة العاملة المغربية، بعيد العمال هذه السنة، على وقع تفشي وباء كورونا، الذي أجبر الأجراء وعموم المواطنات والمواطنين على الخضوع للحجر الصحي.
ورغم كل هذه الظروف العصيبة والقاهرة، ارتأت منظمتنا تخليد هذه المناسبة العزيزة على الطبقة العاملة، ذكرى فاتح ماي، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك لما تتطلبه هذه اللحظة التاريخية، من عزيمة وتباث ومسؤولية.
وأوضح السيد الميلودي المخارق ،إن التجربة التاريخية للاتحاد المغربي للشغل جعلت منه مدرسة لتغليب مصلحة الوطن وتعزيز وحدة الصف الوطني لرفع كل التحديات، وهي الفلسفة والروح التي تتحكم في انخراط الطبقة العاملة المغربية بكل جدية وتفان ونكران للذات، في هذا الظرف العصيب.
وأبرز الأمين العام للاتحاد ، أن الاتحاد المغربي للشغل يقف اليوم وقفة ترحم على أرواح ضحايا هذه الجائحة، ويتمنى الشفاء العاجل لكل المصابين، فإنه يسجل السياسة الاستباقية التي انتهجتها بلادنا لمجابهة هذه الأزمة الوبائية، وتداعياتها الصحية والاقتصادية والاجتماعية.
ونوه السيد الأمين العام الميلودي المخارق ، بجل الأطقم الصحية المتفانية في حماية صحة وسلامة المواطنين، في القطاع العام وكذلك في القطاع شبه العمومي المتواجدين في خط التماس مع الوباء مسترخصين حياتهم لإنقاذ حياة الآخرين.
و نحيي عاليا كل المرابطين في الخطوط الأمامية من أفراد السلطات والقوات العمومية بكل أصنافها.
ومن جانب أخر ثمن الميلودي المخارق مجهودات ، كل الأجراء؛ عمالا وعاملات وموظفين ومستخدمين في العديد من القطاعات الإنتاجية والخدماتية والفلاحية، على تأمين الخدمات الأساسية لكافة المواطنين والمواطنات وتزويد السوق الداخلية بالمنتجات المعيشية الضرورية، في ظل الحجر الصحي.
وأضاف الأمين العام للاتحاد ،إن تطورات الأزمة الوبائية الحالية وآثارها الوخيمة على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للبلاد، تؤكد مرة أخرى مصداقية التحليل وجدية المواقف التي طالما عبر عنها الاتحاد المغربي للشغل، بضرورة إعادة النظر في اختياراتنا الاقتصادية والاجتماعية التي ظلت رهينة لإملاءات المؤسسات المالية الدولية، باعتماد سياسة التقشف في تدبير القطاعات الحيوية.
الحكومة مطالبة بتحمل مسؤوليتها
– مراجعة مقارباتها لكل الإشكالات الهيكلية التي جعلت بلادنا متأخرة على مستوى المؤشرات التنموية، واعتبار قطاعي الصحة والتعليم… وباقي القطاعات الاجتماعية أولوية وطنية.
– القيام بدورها الأساسي في النهوض بالاقتصاد الوطني على أسس ومقومات حقيقية تضمن الاستقلال الاقتصادي.
-الحد من الفوارق الاجتماعية والمجالية وإخراج عامة المواطنين من الفقر وتحقيق المساواة والكرامة والتوزيع العادل للثروات.
– الحد من الهجوم الممنهج على حقوق ومكتسبات الطبقة العاملة وعموم المأجورين، وضمان الاحترام التام للحريات النقابية والمفاوضات الجماعية.
– أن تتحمل الدولة كامل مسؤوليتها في ضمان واحترام قوانين الشغل، وتطبيق واحترام معايير العمل الدولية.
– تفعيل المقتضيات المؤسساتية والقانونية الكفيلة بتحقيق مقومات العدالة الاجتماعية، وفي مقدمتها التغطية الصحية والاجتماعية لتشمل كافة فئات الشعب المغربي.
– إعمال المقاربة التشاركية مع الفرقاء الاجتماعيين وعلى رأسهم الاتحاد المغربي للشغل في صياغة التشريعات الاجتماعية، ووضع وتنفيذ السياسات العمومية، وفي تدبير الأزمات الاجتماعية، حفاظا على مصداقية ونجاعة الاستراتيجيات المتخذة.
كما لا يسعنا في هذه المناسبة العمالية، إلا أن نتوجه إلى أرباب العمل للالتزام بروح المسؤولية الوطنية والأخلاقية في الحفاظ على سلامة وصحة المأجورين من هذا الوباء، وإلى عدم استغلال هذا الظرف الاستثنائي للتسريح الجماعي والفردي للعمال والعاملات.
وأكد السيد الميلودي المخارق بالمناسبة على تضامن الاتحاد المغربي للشغل مع العمال والعاملات ضحايا الطرد التعسفي لأسباب نقابية، أو نزاعات الشغل الجماعية، وكل الموقوفين عن عملهم بسبب الإغلاق الكلي أو الجزئي للوحدات الإنتاجية والخدماتية جراء هذا الوباء. كما نعاهدهم بأن الاتحاد سيبقى بجانيهم مدافعا عنهم حتى استرجاع حقوقهم.
وأضاف السيد الميلودي المخارق إن الاتحاد المغربي للشغل، باعتباره حركة نقابية عمالية، بقدر ما يهتم بمتابعة تطورات وأثار هذا الوباء، بقدر ما يهتم بمرحلة ما وراء هذه الجائحة للنهوض بالاقتصاد الوطني واسترجاع المأجورين لمناصب عملهم.
كما طالب الحكومة بإشراك الحركة النقابية في كل الهيئات والقرارات التي تهم الاقتصاد الوطني وعالم الشغل، كممثل للقوى العاملة بالبلاد.
من جهة أخرى دعا السيد الميلودي المخارق ، السلطات العمومية لتشديد المراقبة والتدخل الناجع والاستباقي، لاتخاذ الإجراءات الضرورية لحماية صحة وسلامة المأجورين.
كما يجدد دعوته للممثلين النقابيين وأعضاء لجان الصحة والسلامة المهنية في مختلف مواقع العمل لبدل المزيد من الجهد، انطلاقا من المهام المنوطة بهم، في هذا الشأن.
وأكد السيد الميلودي المخارق بهذه المناسبة العمالية الغالية، أن الاتحاد المغربي للشغل يعلن تضامنه اللامشروط مع كل الشعوب القابعة تحت الحصار وعلى رأسها الشعب الفلسطيني الأبي الذي زادته هذه الازمة الصحية معاناة، إلى جانب معاناته مع الاحتلال الصهيوني الغاشم، ويؤكد رفض الاتحاد لاستهداف القضية الفلسطينية وكل المحاولات الرامية لتصفيتها.
وأوضح السيد الميلودي المخارق ،أن الاتحاد المغربي للشغل انخرط ، من موقعه داخل الحركة النقابية الدولية، في كل المبادرات النقابية للخروج من هذه الأزمة الوبائية، وكل المبادرات التي تتخذها الحركة النقابية على المستوى الدولي لدى المؤسسات المالية لإعادة بناء اقتصاديات البلدان وذلك ما بعد الجائحة.
وفي الأخير، دعا السيد المخارق كل الاتحادات الجهوية والمحلية والجامعات المهنية والنقابات الوطنية إلى المزيد من التحلي باليقظة والتعبئة الشاملة من أجل الحرص على صيانة حقوق ومكتسبات مختلف المأجورين، وكذا المساهمة الفعالة في تطبيق التدابير والإجراءات الاحترازية لمحاصرة هذا الوباء الخطير، حتى تجتاز بلادنا هذه الظرفية العصيبة في أقرب الأوقات وبأقل الخسائر، بإذن الله تعالى.
-عاش التضامن العمالي وتضامن كل فئات الشعب المغربي
-عاش الاتحاد المغربي للشغل
-عاش المغرب
المصدرقناة العرب تيفي
العرب تيفي

KING4MEDIA شركة مغربية لانشاء المواقع و الاعلانات على WEB

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.